هكذا انتهى اجتماع أمس الذي عرف انسحاب رؤساء جماعات من لقاء مع الرباح

أفاد مصدر مقرب من عبد العزيز الرباح وزير الطاقة والمعادن، أنه بعد انسحاب بعض رؤساء الجماعات المنتمين لإقليم تيزنيت من الاجتماع الذي كان يجمعه بهم رفقة نزهة الوافي كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، تم إقناعهم بالعودة إلى الاجتماع مرة أخرى، حيث حضروا كلهم الاجتماع وتفهموا مداخلة الوزير الرباح.

وأفاد المصدر المقرب من الرباح أن بعض الرؤساء اعتذر للوزير، وتم التقاط صور معه.

وكان رؤساء جماعات ترابية في إقليم تزنيت، قد انسحبوا مساء أمس الجمعة، من الاجتماع الذي جمعهم بوزير الطاقة والمعادن عبدالعزيز الرباح، وذلك بعد أن أخبر الوزير الرؤساء بأن بإمكانهم التعقيب على كلمته الافتتتاحية، لكن بعد كلمة نزهة الوافي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة.

وأفاد مسؤولون حضروا الاجتماع، بأن رؤساء الجماعات المعنية “أفلا أغير، تهالة وأنزي وأيت أحمد وتزوغران وإدا كاكمار”، كانوا يأملون في إثارة المشاكل التي تعيشها جماعاتهم، وفي مقدمتها تدهور البيئة.