يساريون وإسلاميون يطلقون عريضة: “استقبال السيسي في المغرب تطبيع مع نظامه المجرم”

 على إثر الدعوة التي وجهها وزير الخارجية المغربي، صلاح الدين مزوار، إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، باسم الملك والحكومة المغربية، لزيارة المغرب في موعد قريب،  تداول نشطاء حقوقيون، يساريون وإسلاميون، على مواقع التواصل الاجتماعي، عريضة تطالب الدولة المغربية بالتراجع عن استقبال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالمغرب.

وجاء في نص العريضة  “منذ الانقلاب الذي قاده عبد الفتاح السيسي في مصر، انخرط هو ونظامه الدموي في مسلسل من القمع والاعتقالات والقتل بدم بارد، إزاء الشعب وإزاء الصحافيين والحقوقيين، ضاربا بعرض الحائط كل المواثيق والقوانين ومنتهكا القيم الإنسانية أبشع انتهاك.

وأضافت العريضة أن استقبال الرئيس المصري  في المغرب “سيكون بمثابة تطبيع مع السيسي ومع نظامه المجرم والدموي، وسيكون قتلا في حد ذاته للشعب المصري الذي نتقاسم وإياه طموحنا إلى أوطان سماؤها الحرية وأرضها الكرامة والعدالة الاجتماعية”.

يذكر أن العريضة التي أطلقت مساء أمس الثلاثاء وقع عليها العشرات، إلى حدود كتابة الخبر.