القاضي هو المُؤتمِر الحقيقي.. سيصادق على التقرير المالي لشباط أو سيرفضه

انتهى المؤتمر 17 لحزب الاستقلال، ولم يبق منه سوى التصويت على الأمين العام واللجنة التنفيذية، الذي تأجل إلى يوم السبت القادم، لكن المؤتمر لم يستكمل جدول أعماله، خصوصا النقطة المتعلقة بالتقرير المالي الذي لم يقدمه حميد شباط، الأمين العام المنتهية ولايته، وعضوا اللجنة التنفيذية المكلفان بالمالية: عادل الدويري ومنية غلام.

مصادر “الأول” قالت إن شباط وبعد تلاوته التقرير الأدبي، صعد إلى رئاسة المؤتمر في الطابق العلوي من القاعة المغطاة لمركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط، حيث انعقد المؤتمر، وأخبر نور الدين مضيان بأنه سوف يقدم التقرير المالي، لكن مضيان وبعد أن استشار حمدي ولد الرشيد وأعضاء اللجنة التنفيذية السابقة، عاد يُخبر شباط بالرفض، بمبرر وجود دعوى أمام المحكمة، رفعها أعضاء اللجنة التنفيذية يتهمون فيها شباط بوجود اختلالات مالية خلال فترة وجوده على رأس حزب الاستقلال.

مصدر مقرب من حمدي ولد الرشيد، قال إن القاضي هو الذي سيصوت على التقرير المالي لشباط، فإذا حكم بعدم وجود اختلالات مالية، فإنه بذلك يكون قد صادق بدل المؤتمرين الاستقلاليين على التقرير المالي لشباط، وإذا قال إن التقرير تشوبه اختلالات مالية فسيكون قد رفض  المصادقة عليه.