بوريطة لـ”الأول”: ما قام به الموزمبيق والبوليساريو لن يثنينا عن الدفاع عن مصالح المغرب

في أول تصريح له على مناورات الموزمبيق بالاجتماع الوزاري لمتابعة المؤتر لطوكيو حول تنمية إفريقيا، قال ناصر بوريطة وزير الخارجية لموقع “الأول”، أن ما وقع اليوم من قبل دولة الموزمبيق من مناورات من أجل إدخال البوليساريو لاجتماع من تنظيم اليابان وليس من حقها أن تحضرها، لن يثني “الدبوماسية المغربية بقيادة الملك من الدفاع عن موقع ومصالح المغرب، وذلك بتفويت على أعدائنا فرصة وجود المقعد الشاغر في المنظمات والمحافل الدولية”.
وفي ذات السياق أوضح مصدر دبلوماسي، حضر الاجتماع، أن محاولة دخول البوليساريو بالقوة إلى اجتماع من تنظيم طوكيو هو محاولة لنسف الاجتماع وإحداث البلبلة خصوصا أن اليابان تصنف جبهة البوليساريو منذ سنة 2014 منظمة إرهابية في تقرير رسمي لها.

وكان قد أعرب كونو طارو وزير الشؤون الخارجية الياباني ، خلال مباحثات اليوم الجمعة مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة على هامش الاجتماع الوزاري لمتابعة تيكاد بمابوتو، عن “أسفه الشديد بخصوص الأحداث والاضطراب الذي شهدته الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري لمتابعة تيكاد “.

وفي السياق ذاته، جدد كونو طارو التأكيد على “عدم اعتراف بلاده بجمهورية البوليساريو، مشددا على أن موقف اليابان بعدم دعوتها لحضور أشغال مسلسل “تيكاد” لم يتغير.

كما أعرب عن “اندهاشه” لأن ” سلطات الموزمبيق تحايلت على إجراءات الولوج من أجل إدخال أعضاء “البوليساريو” غير المدعوين عبر باب جانبي، مع رفضها لولوج وفود تتوفر على شارات وعلى اعتماد كلي. وحتى أعضاء السفارة اليابانية تعرضوا للتعنيف”.