غلاب سيُدفن غدا بمقبرة الشهداء بالرباط وهذا هو الشخص الذي سيؤبنه

علم موقع “الأول” أن عائلة الراحل عبد الكريم غلاب، قررت دفنه غدا بعد صلاة الظهر بمقبرة الشهداء بالرباط، وأن صديقه وجاره بمحل سكناه بالرباط، ورفيقه في الحزب، مولاي امحمد الخليفة هو الذي سيؤبنه غدا، كما سبق وأبّن الزعيم امحمد بوستة اثر وفاته قبل أشهر بمدينة مراكش.

وكان الصحفي والكاتب المغربي عبد الكريم غلاب، قد توفي أمس الأحد بالجديدة، عن عمر ناهز 98 عاما، وذلك حسبما علم لدى أقاربه.

وكان غلاب من أبرز المدافعين عن القضايا الوطنية، منذ فجر الحركة الوطنية.

ولدى الراحل الذي أدار جريدة العلم لسنوات طويلة امتدت حتى العام 2000، العديد من الأعمال التي أغنت المكتبة العربية، من بينها مقالات صحفية ومقالات رأي، وروايات، ودراسات حول الإسلام واللسانيات والفكر.

وساهم الراحل، وهو خريج جامعة القرويين وجامعة القاهرة، في إحداث اتحاد كتاب المغرب الذي ترأسه بين 1968 و1976.

ومن بين أعمال الراحل، الذي كان عضوا بأكاديمية المملكة، “نبضات فكر” و”في الثقافة والأدب” و”في الفكر السياسي”، إلى جانب العديد من المؤلفات ك”دفنا الماضي” و”المعلم علي” و”أخرجها من الجنة”.