العدل والإحسان تدين “قمع” احتجاجات الحسيمة وتطالب الدولة بمراعاة مصالح الشعب

استنكرت جماعة العدل والإحسان في بلاغ لها، اليوم الثلاثاء “مسلسل الاعتقالات والمحاكمات والتدخلات العنيفة وكل أشكال التعذيب والمعاملة الحاطة من الكرامة التي يواجه بها أهل الريف ومن يتضامن معهم في مختلف مناطق المغرب”. داعية  من خلال هيئتها الحقوقية “الجهات المعنية إلى تحمل مسؤوليتها التاريخية في خدمة الوطن، ومراعاة مصالح الشعب الذي هو أساس الدول”.

موضحة بأن الجماعة تتابع “بقلق كبير تماطل الدولة في التعامل مع احتجاجات الريف، والتردد الذي طبع تعاملها مع المطالب الاجتماعية المشروعة للساكنة”،

وقالت الجماعة في ذات البلاغ “في الوقت الذي كان فيه الرأي العام الوطني والدولي يترقب إفراجا عاما عن معتقلي حراك الريف، وخطوات شجاعة من قبل الدولة لتلبية المطالب المشروعة لأهل الريف ولعامة المغاربة، تتدخل القوات العمومية بعنف مفرط ضد المحتجين بمدينة الحسيمة لمنع مسيرتهم الاحتجاجية التي دعوا إلى تنظيمها يوم عبد الفطر (25/6/2017). وقد خلف التدخل عدة حالات من جروح متفاوتة الخطورة واعتقالات…. كما نصبت عدة نقط تفتيش في المناطق المجاورة لمنع الشباب من الالتحاق بمدينة الحسيمة”.