ابنة جلول.. اعتقلوا والدها فخرجت تتهم الدولة بالديكتاتورية وتدعو النساء للتظاهر

محمد لعرج

دعت هدى جلول، ابنة محمد جلول، المعتقل على ذمة حراك الريف، النساء إلى الخروج في مسيرة سلمية، مساء اليوم الأحد، للتأكيد على تشبثهم بملفهم المطلبي “العادل” وكذا المطالبة بإطلاق سراح جميع المعتقلين وعلى رأسهم ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق.
وأشارت ابنة جلول في شريط مصور عمّمته على صفحتها الرسمية بـ”الفيسبوك”، إلى أن “الأمر لا يتعلق فقط بأبي كمناظل لكن من أجل “القسم” الذي أعطيناه لقضية الريف والحراك ونحن الآن في القرن 21 ومازلنا نطالب بالمستشفى ومعامل وهي مطالب بسيطة يجب تلبيتها”.

وتابعت هدى في ندائها أن “الذين يجلسون في المقاهي بعد الإفطار يجب أن يلتحقوا بالأشكال النضالية مادمنا أعطينا “القسم” فنحن لا يهم إن تعرضنا للقتل أو الاختطاف أو الاعتقال، وهدفنا هو تحقيق الحرية”.
مضيفة: “أؤكد على النساء الخروج الليلة من أجل مسيرة نسائية كبيرة للرد على هذه الدولة اللاديمقراطية والديكتاتورية لنقول أننا لن نسمح في إخواننا وأبنائنا المعتقلين” على حد تعبيرها.