الاستخبارات المغربية والإسبانية تطاردان داعمي الحراك في أوروبا

كشفت معطيات جديدة أن المخابرات المغربية نقلت معركة مطاردة الداعمين لحراك الريف إلى أوروبا، حيث تعتقد المخابرات وجود جهات تدعم ماليا عناصر في الحراك، رغم نفي أبرز القياديين في الحراك هذه الاتهامات، حسب ما أوردته “أخبار اليوم”.

مقال تحليلي مطول لصحيفة “الكوفدنثيال” الاسبانية نقل عن مصادره الخاصة تحت عنوان “أكبر أزمة في حكم محمد السادس تقرب بين اسبانيا والمغرب”، أن المخابرات الاسبانية تساعد نظيرتها المغربية لتقييم حجم الدعم الذي يُجمع في اسبانيا لصالح الحراك.