‫الرئيسية‬ رئيسية عكس العثماني.. الشيخي: لن يتوقف “حراك الريف” مادام هناك إضعاف للأحزاب
رئيسية - سياسة - 16 مايو، 2017

عكس العثماني.. الشيخي: لن يتوقف “حراك الريف” مادام هناك إضعاف للأحزاب

على عكس ماصرح به سعد الدين العثماني رئيس الحكومة وعضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، حذر نبيل الشيخي رئيس فريق  حزب العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، مما قد يترتب عن اتساع رقعة الاحتقان، بسبب ما أسماه بإضعاف الأحزاب والتدخل في شؤونها الداخلية، وفسح المجال للحكومة للقيام بأدوارها كاملة، وممارسة صلاحياتها الدستورية، والمحافظة على استقلالية قراراتها، وعمل جميع الجهات على الحد من الاختلالات التي يعرفها المشهد السياسي، خاصة فيما يتعلق بالانتخابات.

نبيل الشيخي الذي بدأ تدوينة له على الفيسبوك بكلمة “بصراحة”، ليتحدث عن “حراك الريف” قال في تدوينته:”لن يتوقف الاحتقان الذي أصبحت مظاهره تتنامى في عدد من المناطق بالمملكة (وليس الحسيمة فقط)، سوى من خلال تحمل الدولة والأحزاب السياسية والهيئات المدنية لمسؤوليتاها كاملة في فهم ما يجري واستيعاب أسبابه وخلفياته الحقيقية، والتصرف بما تقتضيه المصلحة الوطنية، وعدم التماهي مع المقاربات التي لم تفلح لحد الآن في التفاعل الحقيقي والإيجابي مع مختلف التطورات والأحداث المتسارعة”.

وأضاف القيادي بحزب رئيس الحكومة “لن يتوقف هذا الاحتقان إلا عبر الاستجابة الحقيقية والعاجلة لمطالب المواطنين المشروعة في العدل والكرامة والتنمية، في عدد من المناطق والمدن والقرى والمداشر التي تعاني ساكنتها الحرمان والتهميش وشضف العيش، والإنصات الحقيقي لآلامها ومعاناتها، والكف عن كل ما يمكن أن يستفز مشاعرها من مثل مهرجانات باذخة تسخر لها الإمكانيات الرسمية وغير الرسمية..

لن يتوقف هذا الاحتقان سوى من خلال التوقف عن مسلسل إضعاف الأحزاب السياسية والتدخل في شؤونها الداخلية وجعلها في وضعية العاجز عن الاضطلاع بأدوار ها في التأطير والوساطة المنوطة بها..

لن يتوقف هذا الاحتقان، سوى باستدراك الاختلالات التي بات يعرفها مشهدنا السياسي، والاعتراف بالأخطاء التي ارتكبت في استحقاقات انتخابية محلية سابقة حملت إلى المسؤولية في بعض المواقع نخبا عاجزة عن تأطير المواطن وكسب ثقته والتفاعل مع مطالبه، والإقرار أيضا بمظاهر العبث السياسي التي رافقت وأعقبت استحقاقات السابع من أكتوبر ، والالتفات إلى تطلعات المواطنين واحترام أصواتهم وانتظاراتهم بدل تهميشها والالتفاف عليها..

لن يتوقف هذا الاحتقان إلا من خلال اضطلاع الحكومة بأدوار ها كاملة، وممارسة صلاحياتها الدستورية، والمحافظة على استقلالية قراراتها، ومواصلة الإصلاحات الهيكلية الكبرى، ومحاربة الفساد، والإنصات المستمر لنبض الشارع ومشاكل المواطنين وهمومهم..

لن يتوقف هذا الاحتقان إلا من خلال تحمل ممثلي الأمة لمهامهم الدستورية في محاسبة الحكومة، ومراقبتها، والحرص على أن تشكل المؤسسة التشريعية فضاء حقيقيا يصل من خلاله صوت الشعب إلى كل من يهمه الأمر، ويتردد به صداه باستمرار، بما يسهم في تكريس الثقة في المؤسسات وتكامل أدوارها الدستورية لفائدة الوطن والمواطنين.

لن يتوقف هذا الاحتقان، كما توقف سنة 2011، بعد حراك شعبي صعب، إلا من خلال استرجاع ثقة المواطن في جدية مسار الإصلاح الديمقراطي ببلدنا، والتراجع عن محاولات الالتفاف عليه، والمراهنة على نخب عاجزة عن كسب ثقة المواطن، وتكريس شعوره بكون تنظيماته وهيئاته التمثيلية مبعدة عن صلب عملية الإصلاح والتنمية..

لن يتوقف هذا الاحتقان إلا من خلال عدم التفريط في رصيد نموذجنا المغربي الذي شق مساره بكثير من التميز عقب خطاب 9 مارس، وبعد التصويت على دستور 2011، والذي يسعى البعض إلى تقويضه واغتيال الآمال العريضة التي علقت عليه..”.

وختم ذات المتحدث تدوينته قائلا “دون كل ما سبق، وبصراحة، سنجد أنفسنا لا قدر الله يوما بعد يوم وجها لوجه مع تمدد رقعة اليأس والإحباط وفقدان الثقة في المؤسسات، مهما حاول البعض التقليل من جدية وخطورة ما يحدث.. ولنتذكر أن الغرور الذي يمكن أن يتملك أي جهة تتوهم التحكم في خيوط المشهد، وأن أي تأخر في إدراك كنه وحقيقة ما يجري، ستكون لا قدر الله كلفته باهضة على الوطن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تفاصيل اعتقال سعودي بتهمة الاغتصاب وهتك عرض قاصر بتطوان

أمر وكيل الملك لدى محكمة الاستئناف بمدينة تطوان باعتقال مواطن سعودي، بتهمة الاغتصاب وهتك ا…