والي الحسيمة يخرج لمواجهة زعماء الاحتجاج.. حصرهم في 5 أشخاص وتوعدهم بالعقاب

محمد لعرج

في خرجة ستجر عليه الكثير من النقد، قال والي الحسيمة محمد اليعقوبي لـ”وكالة الأنباء الفرنسية” معلقا على ما تعرفه الحسيمة من احتجاجات، إن متزعمي الاحتجاج ” سيحاسبون أمام القضاء بسبب دعواتهم للعنف” مردفا أن “القضاء سيحدد من يقف وراء هذه الاحتجاجات و أن الحلقة الصلبة مكونة من ثلاثة إلى خمسة أشخاص بينهم زعيم الحراك ناصر الزفزافي وحولهم نحو أربعين شخصا” على حد تعبيره.
وتابع الوالي اليعقوبي في ذات التصريح أن “هؤلاء الناس لا يقبلون أية وجهة نظر مخالفة وينعتون كل من ليسوا متفقين معهم بالخونة” مضيفا أن “هناك إجراء قضائيا ساريا، وسيحدد القضاء من يقف وراء هذه الاحتجاجات والتحريض”.
وأكد الوالي على أن “أغلب هذه الإحتجاجات يتم نفخها إفترضيا على مواقع التواصل الاجتماعي قائلا أن “كل شيء افتراضي، وعند رؤية حسابات فيسبوك لهؤلاء الناس يمكن أن نعتقد أن المدينة تشتعل في حين لا شيء يحدث على أرض الواقع”.
وتابع موضحا أن كافة مطالب الساكنة “موجودة في البرنامج الطموح الذي أطلقه الملك عام 2015 للجهة وهو بصدد الإنجاز، ولا يمكن إنكار جهود الدولة التي تفوق قيمتها 25 مليار درهم منذ زلزال 2004”.