إلياس يكشف بذكاء من هو الصحافي “المخبر” الذي ظل يهاجمه بالإشارة

بعد المقال الذي نشره موقع “اليوم 24″ الذي يديره الصحافي توفيق بوعشرين، بعنوان “بعد التخلص من بنكيران جاء الدور على العماري وشباط ولشكر”، خرج إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، بتدوينة طويلة على الفايسبوك، يهاجم فيها بوعشرين، ومن خلاله، بتلميح ذكي، محمد خباشي، المدير السابق لوكالة المغرب عربي للأنباء، وصاحب موقع “برلمان” الذي سبق أن نشر مقالا بعنوان: “هل حان موعد رحيل إلياس العماري عن حزب الاصالة والمعاصرة؟”.

وكانت عدة جهات، بعد سلسلة التدوينات التي نشرها إلياس عن “صحافي ومخبر”، قال إنه سيكشف أشياء عنهما، تداولت اسم خباشي، المعروف بقربه من جهات.

وهذه تدوينة إلياس:

كان من المنتظر أن أكتب اليوم عن التصريح الحكومي، لكن مسؤوليتي القيادية تلزمني بالانضباط لمواقف أجهزة الحزب وعدم تجاوزها.
وأنا أتابع ردود أفعال رواد الشبكة العنكبوتية حول البرنامج الحكومي، استوقفني مكتوب لمستثمر في الإعلام، ماكنت لأتوقف عند ما يخربشه، لولا أن ذكرني مضمون ذاك الشيء الذي لا أعرف هل كان خبرا أم مقال رأي أو لعلها رسالة كلف بنقلها، (ذكرني) بمضمون رسالة سابقة اطلعت عليها في موقع آخر، يعرف القائمون عليه أي خط تحريري يشتغلون وفقه.
المعروف لدى المتتبعين بأن مهمة الرقاص هي نقل وحمل الرسائل من اليمين الى اليمين، ومن اليمين إلى اليسار، ومن المرشد إلى الأتباع. وعندما تنشر نفس فحوى الرسالة وإن بصيغة مختلفة شكلا وعبر مواقع أخرى، يحصل اليقين من مصدر الرسالة والرسائل.
واعتبارا لكون الرسائل التي كان يحملها هذا الرقاص وأمثاله كانت بالأمس رسائل فردية ومغلقة، وأصبحت اليوم جماعية ومفتوحة، فمن المنطقي أن يكون الرد بالمثل على الرسالة المعنونة ب “بعد التخلص من بنكيران جاء الدور على العماري وشباط ولشكر”.
لن أتكلم عن صاحب الحزب الأول ولا عن صاحب الحزب العتيد ولا عن حارس الوردة الوحيدة في حقول الأشواك…فالأول يملك جيشا ينتمي لعهد الإمام الجليل ابن تيمية، والثاني والثالث لهما ما يكفي من أحفاد المقاومين والموقعين على وثيقة 44.
سأتكلم فقط عن نفسي وعن الرفيقات والرفاق الذين ركبوا إلى جانبي وأمنوني على المقود، رغم أنني لم أوقع معهم أو مع غيرهم عقد إيجار ولا عقد بيع أو شراء ولم أتسلم منهم رسما لتحفيظ الموقع الذي أنا فيه.
حينما استلمت المقود ممن سبقوني، حملت معي أحلامي وزادي المتواضع، وركبت مع من أتفق مع قناعاتهم ومع من يثق في مهاراتي المتواضعة في القيادة.
ربما نسير على الطريق الصحيح، وسيكون الوصول حليفنا؛ وربما نمشي أنا ورفاقي على الطريق الخطأ…لكننا لسنا مثل البعض، ممن طلبوا الاسترشاد وتوصلوا ببوصلة Gps من الادارة المعلومة.
إن ضللنا الطريق سنستعمل ما تعودنا على الاستعانة به عندما نتيه، ونحن صغارا في الأسواق، وهو السؤال وطلب الدليل الصحيح والآمن، وقد يكون الدليل مواطنا بسيطا، ناضج العقل، متمكنا من خريطة البلد، ومن الوجهة المقصودة.
إن تواجدي مع بقية الرفيقات والرفاق في تجربتنا الفتية هذه، ليس تواجدا قائما على العناد ولا وجودا يدعي السير على نهج السلف، وأنا مستعد للنزول في أقرب محطة، بإرادتي الحرة وبإرادة رفيقاتي ورفاقي، دون ضغط أو توجيه أو استعمال.
سأكتفي بهذا القدر اليوم على أن أعود في المستقبل القريب، لحين عودة وتفرغ الشخص العزيز الذي وعدته بسرد ما تبقى من حكايات حياتي، وسأواصل كتابة تدويناتي لمن يتواضع لمتابعتها، لأنني لا أحمل في قلبي حقدا ولا ضغينة ضد أحد، ولست مهووسا بمصلحة شخصية ولا بمركز سلطوي أو مالي، ولا بتشبث بالقيادة.
أنا مؤمَّن على مشروع كنت مساهما في بلورته وشاهد عيان على العديد من الرفاق الذين سقطوا في الميدان شهداء وجرحى ومضطهدين…منهم من لايزال مستمرا إلى حدود اليوم في نفس الميدان، هم الذين استودعتهم عهدي ووعدي دون أن أنقضه، وقبلهم عاهدت نفسي ثم نفسي، مثلما عاهدت من علمني الصبر والخير والصدق والاحترام، ونزع من قلبي وقاموسي مشاعر الحقد والكراهية والانتقام وحب الخلود… عاهدتهم على أن أبقى وفيا للعهد.