حامي الدين للعثماني: لا إصلاح بإرضاء السلطة والأيام بيننا..

في سياق الاختلاف الواضح بين أعضاء الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، خرج عبد العالي حامي الدين القيادي بحزب العدالة والتنمية مهاجماً الأصوات المساندة لسعد الدين العثماني رئيس الحكومة، وحكومته قائلاً: “من يعتقد أن بإمكانه الإصلاح عن طريق إرضاء مركب السلطة فهو واهم، وليتذكر أن الذي جعل له مكانة أمام السلطة هي أصوات المواطنين… والأيام بيننا”.
وتابع حامي الدين في تدوينة له على حسابه بالفايسبوك “القضية لم تعد قضية حزب، القضية هي قضية شعب يراد إحباطه ودفعه إلى فقدان الإيمان بقيمة صوته الانتخابي، ودفع الطبقة الوسطى تحديدا والفئات الاجتماعية التي دعمت حزب العدالة والتنمية إلى الانسحاب من ساحة التدافع السياسي والتراجع عن معركة الإصلاح..”.