هذا هو المنصب الذي تم تعيين عبد الرحمان اليوسفي فيه وهذا ما صرح به

قامت جمعية أصدقاء غوتنبورغ ( فرع لمغرب)، مساء أمس الجمعة بالدار البيضاء، بتعين عبد الرحمان اليوسفي الوزير الأول في حكومة التناوب ( 1998 /2002 )، قائدا شرفيا كبيرا للجمعية، وهي أعلى رتبة تمنحها الجمعية .

وقد تم تعيين اليوسفي قائدا شرفيا كبيرا، خلال عقد اللقاء السابع للجمعية، كاعتراف بالعمل الوطني الذي قام به كرجل دولة، ونضاله في مختلف المحطات التاريخية.

وأعرب اليوسفي، في تصريح صحافي، عن سعادته لهذا التشريف، ولمشاركته في هذا اللقاء، المتميز بحضور قوي لأعضاء فروع الجمعية في كل من فرنسا وسويسرا والمغرب.

ومن جهته أبرزمحمد برادة رئيس فرع المغرب للجمعية، أن تعيين عبد الرحمان اليوسفي قائدا شرفيا كبيرا للجمعية، هو اعترف بمكانة هذا الرجل الكبير، وشرف كبير بالنسبة لفرع المغرب، مذكرا في الوقت ذاته بالتضحيات الجسيمة التي بذلها اليوسفي من أجل حرية التعبير.

وتميز هذا اللقاء، الذي حضره مسؤولون من عوالم السياسة والثقافة والاقتصاد، بالرفع من رتب بعض الأعضاء إلى رتب أعلى، كاعتراف بالعمل الذي يقومون به، وكذا التزامهم بالقيم التي تدافع عنها الجمعية.

وتجدر الإشارة إلى أن جمعية أصدقاء غوتنبورغ، رأت النور سنة 1979 بفرنسا، قبل أن يتوسع مجالها من خلال عمليات توأمة على المستوى العالمي.

وتعمل جمعية أصدقاء غوتنبورغ، ومتخلف فروعها على المستوى العالمي، من أجل الدفاع عن الكتابة وكذا النهوض بالثقافة والمعرفة.