ياسمينة تخرج عن صمتها: ما قاله حسن طارق تدخل في الشؤون الداخلية لحزب الاستقلال

خرجت ياسمينة بادو، القيادية في حزب الاستقلال عن صمتها لتنتقد بشدة التصريحات التي قال فيها الاتحادي حسن طارق “إن حزب علال الفاسي يتعرض إلى استهداف في إطار توزيع للأدوار بهدف القضاء عليه وتحويله الى أداة صغيرة في يد السلطوية”.

ياسمينة قالت في تصريح لـ”الأول” إن حسن طارق باعتباره فاعلا سياسيا وأستاذا جامعيا مطالب بواجب التحفظ في كتاباته المشككة في هذه المبادرات النوعية التي يقوم بها استقلاليون بنكران ذات عالية من أجل إنقاذ الحزب من هذا المأزق الذي وجد فيه نفسه بسبب ممارسات غير مسؤولة لقيادته الحالية”.

وأوضحت ياسمينة أنها تلقت باستغراب كبير تصريحات حسن طارق التي تتحدث عن السلطوية والتحكم “في الوقت الذي بات معروفا لدى الجميع، (حسب ياسمينة)، أن القيادة الحالية للحزب هي التي تعايشت مع التحكم دون علم المناضلين الاستقلاليين”.

واعتبرت ياسمينة ما قاله طارق “تدخلا في الشؤون الداخلية لحزب سياسي عريق ارتبط اسمه بتاريخ المغرب وبالدفاع عن قضاياه وثوابته ومصالحه العليا قبل أن يتحول اليوم مع هذه القيادة الحالية الى كيان يعيش عزلة سياسية غير مسبوقة”.