يتيم يكشف الأسابيع الأخيرة لبنكيران.. ويصف العدل والإحسان بالشامتين

????????????????????????????????????

كشف محمد يتيم، القيادي في حزب العدالة والتنمية، الوضع الذي كان عليه رئيس الحكومة السابق عبد الاله بنكيران، في الأسابيع الأخيرة التي سبقت إعفاءه من طرف الملك. وقال يتيم إن “بن كيران كان على وعي منذ البداية بصعوبة المهمة، كما اصبح على اقتناع تام قبل إعفائه بأسابيع بان تشكيله للحكومة قد اصبح متعذرا وكان عازما على ان يرفع الامر الى الملك وكان ينصح من قبل عدد من مستشاريه بتأجيل ذلك”.
مضيفا “اختلف بن كيران وانتقد بعض التصريحات والتقديرات التي كانت تغلق خيار تعيين شخص ثاني من حزب العدالة والتنمية ، وكان يعتبر انه احد المخارج الممكنة لتجاوز حالة الانسداد ، وهو الخيار الذي انتهى اليه جلالة الملك بين خيارات متعددة، وهو ايضا الخيار المتوافق مع الدستور، ولذلك كان بن كيران الاكثر استعدادا لهذا السيناريو بل والداعي لعدم إغلاق بابه وفي ذلك غلب بن كيران منطق المعلم المستبصر لا منطق الزعيم المنتصر !!”،
وتابع يتيم قائلا: “كان بن كيران اول المرحبين ببلاغ الديوان الملكي وبتعيين الدكتور سعد الدين حتى قبل ان تجتمع الامانة العامة او المجلس الوطني ، وغلب في ذلك منطق المعلم المستبصر مما يسر على الامانة العامة والمجلس الوطني اتخاذ المواقف التي جعلت التسريع بتشكيل الاغلبية الحكومية أمرا ممكنا”.
وأكد يتيم بأنه “كان هناك هناك ما يشبه الاجماع في المجلس الوطني على استبعاد خروج الحزب للمعارضة وتقدير عالي لكلفته على البلاد والمجتمع وانتظارات المواطنين الذين أرادوا لتصويتهم المكثف على الحزب ان يواصل مسيرة الاصلاح التي بدأها في الولاية السابقة ، المواطنين الذين لا يفهمون تعقيدات السياسة ودهاليزها ولا حكايات البلوكاج واخنوش ولشكر والتحالف الرباعي.
عشرات من تدخلات اعضاءالمجلس. الوطني أكدت على ضرورة رد التحية الطيبة التي وجهها الملك الى اعضاء الحزب حين علموا من الدكتور سعد الدين العثماني ان الملك ابلغه انه يريد ان يواصل الاشتغال مع الحزب ، واكدت انه من الحمق السياسي ان يهدر الحزب فرصة ثانية اتيحت له لتشكيل الحكومة مما سيعطي الفرصة للمتربصين به ليقولوا انه حزب متعنت يسعى للهيمنة ،، ويفسح الفرصة لكافة النعوت والاوصاف الجاهزة”.
وقال يتيم: “لم تكن المشكلة بالمناسبة في يوم من الايام هي مشاركة الاتحاد الاشتراكي في الحكومة فما فتيء بن كيران يعرض على هذا الحزب المشاركة منذ سنة 2011 وظل ” يغازله ” خلال جلسات الاسيلة العامة كما كان وجوده مرحبا به في الحكومة في بدء المشاورات لولا تغير المعطيات ، وحين تحول الاتحاد الى “شرط واقف ” من قبل احزاب اخرى لا بد ان يدخل الحكومة عنوة عبر نافذتها وليس عبر بوابة رئيس الحكومةً ، والشكل في السياسة مهم ايضا بل هو جزء لا يتجزا من المضمون ، وفي المفاوضات الاخيرة تغير الشكل ، وتغيرت معطيات اخرى اخذها رئيس الحكومة ومعه حزبه بعين الاعتبار”.

واعتبر يتيم  “أن نجاح العثماني في تشكيل الحكومة لا يعني فشل بن كيران في ذلك ، و”صمود” هذا الاخير لا يعني تخاذل الاول ، فكلاهما كان مصيبا بحسب المعطيات التي كانت متوفرة ، وكلاهما اجتهد من خلال تلك المعطيات ، والاهم من ذلك انه كما تلقى بن كيران مساندة تامة من قبل هيئات حزبه اي من المجلس الوطني ومن الامانة العامة تلقى سعد الدين العثماني نفس المساندة وتلقى نفس المساندة على الأخص من الاخ الامين العام للحزب” .
ووجه يتيم سهام نقده للعدل والإحسان وأقسى اليسار، واصفا إياهم بالشامتين، وقال: “هذا الكلام، ليس موجها لبعض الشامتين الذين يقولون في مثل هذه المناسبات: الم نقل لكم إن طريق الاصلاح من داخل الموسسات طريق مسدود ، وانه لا أمل في الاصلاح في ظل نظام “مخزني” بتعبيرهم ، وان الحل هو قومة شاملة او ثورة جذرية او اعلان عن قيام ملكية برلمانية ، فتلك رؤيتهم ولنا رؤيتنا وذلك منهجهم ولنا منهجنا في الاصلاح لا يتغير بمجرد اقدام او احجام ، ولا بخسارة او كسب مواقع ، ويكفي ان تطورات الواقع السياسي تبين بالملموس ان القبول بمبدأ المشاركة والعمل بمنطقها ليس هو الطريق الأيسر والأسهل ، او انه طريق مفروش بالورود !!! وانه طريق الانبطاح كما يزعمون، اذ يكفي ان نقول انه لولا الاصرار على المشاركة السياسية المؤسساتية لما انكشفت عدة معطيات ، ولما كان هناك هذا الحجم من الوعي والتتبع لمسار البلوكاج ، وتلك المواقف المساندة او المعارضة لتشكيل الاغلبية الحكومية بالشكل الذي تمت به ، ولا تلك المواقف المتحسرة على المنهجية. الديمقراطية ، وباختصار لما كان هذا التنامي الملموس في الوعي السياسي والاهتمام بالشان العام
هو ليس موجها ايضا الى اوليك الذين اكتشفوا اليوم في بن كيران زعيما وطنيا وشهيدا في معركة مواجهة التحكم
كما انه ليس موجها الى بعض غرف التحرير التي مهما كان تقديرنا لاستقلاليتها. ومهنيتها ول”رؤيتها السياسية ” للامور ، فانها تبقى سلطة خامسة في احسن تقدير ، ولا يمكن ان تنوب عن موسسات حزبية. او تزايد عليها ، ولا ان تكون “كيرانية” اكثر من بن كيران نفسه ، ناهيك ان يكون موجها للمنابر التي تتكلم ب”اصوات اسيادها ” مع حفظ الصفات والالقاب !
هو كلام موجه للمناضلين والمتعاطفين والمراقبين الموضوعيين الذين يعرفون ويعترفون بتعقيد الواقع السياسي المغربي وتعقد عملية الاصلاح عامة”.

بدون تعليقات

اترك رد