فقيه دستوري يتوقع فشل العثماني وتعيين الملك أخنوش

توقع المحلل السياسي وأستاذ القانون الدستوري، مصطفى السحيمي، حدوث سيناريو ثالث، ما بعد بنكيران والعثماني، يحمل أخنوش إلى رئاسة الحكومة ويطوح بإخوان بنكيران إلى المعارضة.

وقال السحيمي في تصريح لـ”أخبار اليوم”، إنه وبناء على الجولة الأولى من مشاورات رئيس الحكومة المعين، سعد الدين العثماني، يرجح أن يتمكن من تشكيل أغلبية، لكنه لا يستبعد عودة “البلوكاج” من نافذة الهندسة الحكومية وتوزيع الحقائب.

وأضاف السحيمي أن “المشكل الأكبر الذي سيطرح هو توزيع الحقائب، حيث توجد قطاعات لن تُترك للعدالة والتنمية مثل الداخلية والخارجية والأوقاف والدفاع الوطني، إلى جانب الوزارات الاقتصادية التي سيتمسك بها شركاء العدالة والتنمية، إضافة إلى التربية الوطنية”.

وتابع السحيمي أن “حدوث هذا السيناريو سيفتح الباب أمام القول إن الملك منح العدالة والتنمية فرصتين، علما أن الفصل 47 لا يُستعمل إلا مرة واحدة. وفي هذه الحالة سيتم  اللجوء إلى الخطة الثالثة وهي اللجوء إلى تعيين أخنوش رئيس للحكومة باعتباره يقود أصلا أغلبية داخل مجلس النواب، وعودة العدالة والتنمية غلى المعارضة”.