المغرب يستعد للحرب ويستدعي جنود الاحتياط والضباط المتقاعدين

استدعت القيادات الجهوية للدرك عددا من جنود الاحتياط والجنود الذين شاركوا في حرب الصحراء، وبعض الجنود والضباط المتقاعدين، أو المستفيدين من المغادرة الطوعية من القوات المسلحة الملكية، لتحيين أوضاعهم وعناوين سكناهم وأرقام هواتفهم.

وأفادت “الصباح” في عددها ليوم غد الأربعاء، أن ملازما ربطت الاتصال به أخبرها أن الدرك الحربي أجرى اتصالات مكثفة خلال اليومين الماضيين، مع عدد من الجنود السابقين، من أجل الالتحاق بمقدرات الدرك لتسجيل حضورهم، مؤكدا أنهم يطلبون من الجنود الإدلاء بصورتين شمسيتين حديثتين ونسخة من البطاقة الوطنية ورقم الهاتف المحمول وشهادة طبية تبرز الوضعية الصحية الحالية للجندي أو الضابط.