الداخلية مرتبكة.. نفت علاقتها بوثيقة “الجماعات المتطرفة” واتهمت موظفة من البيجيدي بتسريبها

بعدما سبق أن نفت لموقعنا “الأول” أن تكون الوثيقة المسربة التي تحمل طوابع إدارية رسمية، والتي تضع حركة التوحيد والإصلاح (الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية) إلى جانب الحركات المتطرفة، عادت مصالح عمالة شفشاون إلى اتهام موظفة منتمية لحزب العدالة والتنمية بتسريب الوثيقة إياها.

وحسب ما أوردته جريدة رشيد النيني فإن موظفة تنتمي إلى حزب “العدالة والتنمية” وحركة “التوحيد والاصلاح”  هي التي سربت المذكرة السرية التي وجهها عامل إقليم شفشاون يوم 30 يناير الماضي إلى أقسام الشؤون الداخلية بمختلف القيادات التابعة للعمالة، من أجل تحيين قاعدة البيانات المتعلقة بأنشطة الجماعات الاسلامية المتطرفة.

وأضافت جريدة النيني، أن السلطات الإقليمية قررت نقل هذه الموظفة التي كانت تشتغل بمصلحة التعمير بالملحقة الإدارية الثانية بمدينة شفشاون، عقابيا، يوم 16 فبراير الجاري، إلى الجماعة القروية “بني دركول” التابعة لدائرة باب تازة بالاقليم نفسه، في انتظار استكمال جميع مراحل التحقيق، لاتخاذ الإجراءات الإدارية في حقها لأن الأمر يتعلق بمذكرة ذات طابع أمني تحمل عبارة سري جدا.