جدل بين الأطباء حول “مافيات تهريب الأدوية” للمغرب

أمل الهواري

استغرب الدكتور محمد لحبابي، رئيس كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب، تصريحا لخالد الزوين، رئيس الاتحاد الوطني لصيادلة المغرب، نفي تواجد مافيا مهربة للأدوية تقف وراء وجود شركات لتوزيع الأدوية عبر الهاتف، واتهم لحبابي الزوين بالافتقاد “للمنطق وللمعرفة الميدانية”.

وقال الدكتور لحبابي، في تصريح خص به موقع “الأول”: “على إثر التصريح الذي أدلى به الزميل الصيدلاني خالد الزوين معقبا على تصريح للكونفدرالية حول “وقوف مافيات دولية متخصصة في الاتجار بالأدوية المهربة، وراء شركات توزيع وبيع الأدوية عبر الهاتف” اعتبر فيه أن حديثنا عن مافيات تهريب الأدوية “لا أساس له من الصحة، نسجل أن هذا الزميل بدأ تصريحه بنفي وجود مافيات لتهريب الأدوية من جهة قبل أن ينهي تصريحه معترفا بوجود حالات تهريب للأدوية المهلوسة عبر الحدود من جهة أخرى؛ لنسأله من في نظره يقوم بهذا التهري ، إن لم تكن مافيات دولية؟”.

وتابع الدكتور محمد لحبابي: “ألم يكن حريّا بالزميل المحترم، باعتباره مسؤولا سياسيا، أن يتفادى أو يتحفظ  في تصريحه على الأقل على ذكر أسماء دول الجوار حفاظا على العلاقات الديبلوماسية التي تسعى الحكومة المغربية للرقي بها وتجويدها لتحقيق التعاون ذي البعد المشترك”.

مضيفا: “من حيث المضمون، نوضح للزميل المتحدث وللرأي العام وكذا السلطات المعنية مجددا، أن موضوع تهريب الأدوية قد طور من أساليبه، وانتقل من التهريب الكلاسيكي إلى أشكال تهريب ممنهجة تقوم بها جمعيات تتاجر بطرق غير مشروعة في هاته المواد، و كذلك شركات الوساطة لإيصال الأدوية للمرضى عبر الهاتف؛ ولعل الأدوية المهربة التي حاصرتها الكونفدرالية في مجموعة من الجمعيات عبر التراب الوطني بواسطة الشرطة القضائية خير دليل على ما نقول”.

وأكد الدكتور محمد لحبابي أن “تهريب هذه المواد عبر مختلف الحدود هو أمر واقع وتجارة دولية للتهريب تنشط فيها المافيات الدولية حسب عدة بلاغات للإدارة العامة للأمن الوطني، ويمكن لأي كان أن يقوم بجولة في أسواق المملكة ليرى بأم عينيه مدى استفحال ظاهرة الأدوية المهربة التي أصبحت تروج في بعض المحلات المشبوهة”.

معتبرا أن “الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الاجتماعي ساعدت مجموعة من هذه المنظمات على الترويج في السنين الأخيرة لمجموعة من الأدوية المهربة، وخصوصا المهيجات الجنسية والأدوية التي لم يتم الترخيص لها بالعرض في السوق بالمغرب، و كذا الأنسولين و الأمثلة متعددة في هذا الإطار”.

مضيفا: “من هنا كان لزاما على كونفدرالية الصيادلة كمجموعة من النقابات المواطنة، أن تقدم ردا على تصريح هذا الزميل (يقصد خالد الزوين، رئيس الاتحاد الوطني لصيادلة المغرب) حتى لا يغالط الرأي العام والجهات المسؤولة ولاسيما الحكومة الحالية  بمعطيات غير محينة”.

“إن تسليطنا الضوء لمرات على هذا الموضوع- يضيف الدكتور لحبابي- كان ضرورة لدق ناقوس الخطر وتنبيه مدى خطورة التهريب الدولي للدواء حماية لصحة المواطنين المغاربة و تحسيسا لهم ، مذكرين أن الكونفدرالية لا تدخر جهدا في محاربة هاته الظاهرة ، وآخرها كان مساهمتها في إلقاء القبض  بمدينة  سلا على مهرب للأنسولين من هولندا”.



بدون تعليقات

اترك رد