بيد الله هو مخاطب الدولة داخل “البام” وليس إلياس

علم “الأول” من مصدر مطلع أن خروج حزب الأصالة والمعاصرة في احتجاجات الجسيمة التي أعقبت مصرع الشاب محسن فكري، لم يكن قرارا حزبيا، بل ذكر مصدرنا أن “هذا الخروج كان بإيعاز من جهات داخل الدولة، التي ربطت الاتصال بالأمين العام السابق للحزب محمد الشيخ بيد الله، عِوَض إلياس العماري الأمين العام الحالي، الذي لم يعد مخاطب الدولة في القضايا الكبرى، بعد فشله المكلف للدولة في الانتخابات الأخيرة”.

مصدرنا أكد أن الاتصال بيد الله كان الهدف منه هو خلط الأوراق وامتصاص غضب الشارع وتوجيه الاحتجاجات ضد رئيس الحكومة المعين. و”لهذا السبب، يقول المصدر، شوهد العديد من قياديي البام يتصدرون مظاهرات الحسيمة، تزامنا مع وجود إلياس العماري  في اسبانيا التي ربط منها الاتصال بقياديي حزبه يبلغهم مضمون التوجيهات التي أبلغ بها بيد الله”.

بدون تعليقات

اترك رد