البام يتراجع في آخر لحظة عن اقتراح “حكومة الكفاءات” بدل حكومة بنكيران

بعدما كان التوجه العام لنقاش المكتبين السياسي والفيدرالي لحزب الأصالة والمعاصر، ينصب، أمس السبت، على الدعوة لتشكيل ما أسماه “حكومة كفاءات” تشكل من كل الأحزاب لتجاوز حالة الاحتقان التي تسم تشكيل حكومة عبد الإله بنكيران، تراجع البام في آخر لحظة عن التنصيص على ذلك في البلاغ الصادر عن الاجتماع.

خالد أدنون، الناطق الرسمي باسم الحزب، كان قد سبق صدور بلاغ الحزب بكتابة تدوينة على صفحته بالفايس بوك يقول فيها: “حزب الأصالة والمعاصرة يكسر الصمت. ترقبوا بلاغا هاما هذه الليلة عن جتماع لمكتبين السياسي والفدرالي”، وعندما اتصلت به صحافية “الأول” تطلب منه إمدادها بالبلاغ “الهام” طلب مهلة للمصادقة عليه، قبل أن يخرج البلاغ عاديا يؤكد كعادة بلاغات “البام” التي أعقبت اجتماع 8 أكتوبر (للانقلاب الفاشل على العدالة والتنمية حسب شباط) حيث أكد على أنه “غير معني بالمشاورات الجارية لتشكيل الحكومة وأنه لن يكون بديلا”.