أعضاء بشبيبة الاستقلال يهاجمون القيادة ويدعون إلى مؤتمر إستثنائي

دعا مجموعة من أعضاء الشبيبة الاستقلالية، المكتب التنفيذي للمنظمة، إلى عقد مؤتمر استثنائي استعجالي، لترتيب الأوراق الداخلية للشبيبة، وإعطاء انطلاقة جديدة لها.
وعلم موقع “الأول” من مصادر داخل الشبيبة أن هذه الدعوى جاءت بناءاً على أن” مستقبل المنظمة رهين بتحقيق إصلاحات تُعيد الاعتبار إلى كافة الشباب الاستقلالي الذين عانوا الإقصاء، خاصة منذ المؤتمر الوطني التاني عشر للمنظمة الذي انعقد في دجنبر2014″.
في هذا السياق، طالب محمد الصبيحي، القيادي في شبيبة حزب الإستقلال وعضو لجنتها المركزية، في اتصال مع “الأول” بـ”مباشرة إصلاحات داخل المنظمة لإخراجها من وضعها الحالي، الموسوم بالضعف والجمود، وإضفاء دينامية جديدة، تجعلها مؤهلة لمواجهة التحديات المستقبلية الكبرى.”
كما أكد الصبيحي ،على أنه “أصبح من الضروري أن تراجع الشبيبة أوراقها، لتتفادى “الموت”، موضحاً أن “عددا من القياديين في شبيبة الميزان، منهم أعضاء المجلس الوطني و اللجنة المركزية، يطالبون القيادة الحالية، بعقد مؤتمر”استثنائي جدا”، يسمح بعودة هيبة المنظمة على المستوى الوطني و الدولي.”
كما حذر أيوب الصافي عضو اللجنة المركزية للشبيبة الاستقلالية،” القيادة الحالية من أي ممانعة تجاه الإصلاحات، لأن من شأن ذلك أن يقود المنظمة إلى مصير أسوأ، وفي هذه الحالة يتعين على المكتب التنفيذي أن يتحمل مسؤوليته”.
وأضاف على أن”لا شيء يحركه للدعوة إلى الإصلاحات داخل الشبيبة، باستثناء مصلحة المنظمة، وأنه شخصيا لا يتطلع إلى مواقع أو امتيازات، ولكن غيرته على المنظمة هي الدافع وراء تشبثه بمطلب الإصلاحات داخلها”.
ومن ضمن الانتقادات الموجهة إلى المكتب التنفيذي الحالي، من أصحاب الدعوة إلى عقد مؤتمر إستثنائي، هو عدم عقد دورتيين للجنة المركزية سنة 2016 و دورة سنة 2015، وعدم تعيين المنسقين الإقليميين و الجهويين للمنظمة بالإضافة إلى أنهم لم يقوموا ولو بنشاط واحد رغم مرور سنتين على المؤتمر الوطني.

بدون تعليقات

اترك رد