هل اعتزل إلياس العماري العمل السياسي واحترف كتابة الرأي؟

يظهر أن إلياس العماري الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، اعتزل السياسة وامتهن كتابة المقالات بموقع هسبريس، فبعد انشغال الرأي العام الوطني بتشكيل الحكومة وما سيقوم به عبد الإله بنكيران بعد لقائه مع مستشاري الملك الذين أبلغاه بكون الملك يريد تشكيل الحكومة بسرعة وتجاوز البلوكاج، خرج إلياس العماري بمقالة جديدة بعنوان : تساؤلات حول بنيات العنف والكراهية، الذي اعتبر فيه أن “ظاهرة امتداد العنف داخل المجتمع وانتشار الخطابات التي تدعو إليه تثير التساؤل وتبحث عن إجابات للفهم والتفسير..”، مضيفا أن  “العنف الذي يأخذ لون الإرهاب والتطرف يحتاج إلى تفكيك دوافعه داخل البنية المعقدة التي تخترق عدة مستويات من المجتمع”..

وأضاف العماري أن “خطاب الكراهية والعنف والغلو يخترق برامجنا التعليمية والتربوية في مختلف الصفوف والبرامج والمناهج التعليمية. ومازلنا نتابع النقاش الذي تعرفه عملية إصلاح البرامج الدراسية والتي تسير في اتجاه تقزيم حضور الفلسفة بصفتها تنشر قيم الحوار والعقل والتنوير لصالح مواد وشعب تشجع على الانطواء والانغلاق والتطرف. مما يعيد إلى الأذهان مسلسل محاصرة هذه المادة في الجامعة المغربية سنوات السبعينات والثمانينات”.