‫الرئيسية‬ رئيسية ثلاث نشطاء.. يتحدثون عن “البلوكاج الحكومي” والسيناريوهات المتوقعة
رئيسية - سياسة - 23 نوفمبر، 2016

ثلاث نشطاء.. يتحدثون عن “البلوكاج الحكومي” والسيناريوهات المتوقعة

في سياق الحديث عن “البلوكاج” السياسي الحاصل في تشكيل  الحكومة والذي ساهم في تعطيل عمل مؤسسات الدولة، وأثار جدلا قانونيا بخصوص الإمكانيات الدستورية المتاحة للخروج من الأزمة السياسية الحاصلة.. استطلع موقع “الأول” رأي ثلاثة نشطاء حقوقيين ومدنيين شباب، حول المسؤول عن “البلوكاج” وماهي السيناريوهات المتوقعة للخروج منه. فكانت الأجوبة التالية:

 

نضال سلام: المخزن هو المسؤول عن البلوكاج 

15151032_10212294828912611_744527598_n

اعتبرت نضال سلام الناشطة الحقوقية والقيادية السابقة بالجمعية المغربية للحقوق الإنسان، أن المسؤول عن البلوكاج الحاصل في تشكيل الحكومة، هو “المخزن الذي أعطى توجيهه للأحزاب السياسية غير المستقلة عنه لكي لا تضع يدها في يد عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة المكلف”. وأضافت نضال: “هادشي باين وكلشي كيعرفو”.

وحول السيناريوهات المتوقعة في المستقبل، تابعت ذات الناشطة الحقوقية، تقول: “المشكل هو وجود فراغ دستوري في هذه الحالة، وإذا لم يعطَ للأحزاب الأخرى مثل الإتحاد الاشتراكي الضوء الأخضر لتشكيل الحكومة مع بنكيران، فإن الملك قد يذهب حدّ تعيين شخص أخر غير بنكيران، بالنظر للكلفة السياسية الباهضة للمخزن، في حالة إعادة الانتخابات، لأن العدالة والتنمية قد  يضاعف نتائجه”.

منير بن صالح: إعادة التكليف إلى الشعب 

15174694_10212294828072590_1576921864_n

 حمَّل منير بنصالح، رئيس “حركة أنفاس الديمقراطية” المسؤولية عن “البلوكاج” في تشكيل الحكومة لـ”نمط الاقتراع وتشتت المشهد الحزبي المغربي”، مشيرا إلى أنه “في حالة استحالة تشكيل الحكومة يجب إعادة التكليف إلى الشعب ليبدي كلمته مرة أخرى”.

وتابع بنصالح: “قبل تنظيم الانتخابات كان معروفا أنه لا يمكن لحزب معين أن يحصل على أغلبية مريحة، ولم تتقدم ائتلافات حزبية بتحالفات قبلية تسمح للناخب بالتمييز بين مشروعين مجتمعيين أو ثلاثة وبالتالي تسهيل عملية الاختيار”.

وأكد بنصالح أن”رئيس الحكومة المكلف عليه أن يعلن عن مشروع برنامجه وتصوره للهيكلة وأن يحسم الأمور في جلسات مع الأحزاب التي يراها قريبة من توجهه السياسي بدل الانزواء إلى “نظرية المؤامرة” وضرب التصريحات ببعضها”.

وأشار بنصالح إلى أن “الدستور لا يمكِّن من آليات تشكيل حكومة متجانسة ولا يحدد أجلا لتشكيلها كما لا يتحدث عن الخطوة التالية في حالة استحالة تشكيلها”، وبالتالي “تبقى للملك سلطة تقديرية في هذا الباب”.

عمر الراضي: من مواجهة التماسيح والعفاريت إلى مواجهة القصر

15218183_10212294829072615_1744621434_n

ومن جهته قال عمر الراضي الصحفي والناشط اليساري  إن”البلوكاج الحاصل هو نتيجة لتدخل محيط القصر ومستشاري الملك لدفع الأحزاب للإحجام عن التكتل مع البيجيدي” مضيفا: “كون حزبي التقدم والإشتراكية والاستقلال بقيا بجانب العدالة والتنمية فهو لا يعني أن الحزبين صارا شجاعين بين ليلة وضحاها، كما أن هذا لا يعني أنهما يمارسان حسابا سياسيا يخرجان منه رابحين”.

موضحا أن “حزبي شباط وبنعبد الله يتكتلان مع العدالة والتنمية، لأنه من الوارد أن جهة نافذة في الدولة توفر لهما الحماية، وكون بنكيران تحول من المواجهة مع التماسيح والعفاريت إلى مواجهة شبه علنية مع القصر، فهذا يعني بأنه يحس أن الصراع داخل دوائر السلطة أصبح أكثر احتداما”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

“تكميم الأفواه”.. احتجاجاً على “التضييق والمنع” أمام البرلمان

احتجت أمس الخميس، أمام مقر البرلمان بالرباط، شبكة الهيئات “ضحايا المنع والتضييق” المكونة م…