هذا ما كتبه الملك عن الإبادة الجماعية برواندا

كتب الملك محمد السادس في الدفتر الذهبي برواندا كلمة عن مأساة الإبادة الجماعية التي شهدتها رواندا سنة 1994، حين شن القادة المتطرفون في جماعة الهوتوالتي تمثل الأغلبية في رواندا حملة إبادة ضد الأقلية من توتسيي. وخلال فترة لا تتجاوز 100 يوم، قُتل ما يربو عن 800 ألف شخص وتعرضت مئات الآلاف من النساء للاغتصاب. وقتل في هذه المجازر ما يقدر ب75 بالمئة من التوتسيين في رواندا.

هذا نص كلمة الملك محمد السادس:

إن الإبادة الجماعية فترة مظلمة في تاريخ وذاكرة الشعب الرواندي، بل إنها مأساة إنسانية ستظل تُسائل ضمير البشرية جمعاء.

وإن رواندا اليوم، تفتح ذراعيها للحياة، بثقة في الحاضر، وأمل وتفاؤل في مستقبل واعد تسوده المحبة والتعايش والوئام والأمن والاستقرار.

محمد السادس ملك المغرب.

بدون تعليقات

اترك رد