“تجمعي” يشهر “ورقة فريدة” ويصرخ: “ها الدليل.. كريم غلاب كيعطي لفلوس”

علم موقع “الأول” من مصادر حزبية مختلفة، ومن مراقبين انتتخابيين، بوجود “تجاوزات وخروقات انتخابية كثيرة، في هذه اللحظات، أبطالها مرشحون معروفون بالمنطقة، وسط حياد سلبي للسلطات المشرفة على الانتخابات”.

وأضافت مصادر “الأول” أن “مرشحين ومساعديهم يضغطون على المصوتين أمام مكاتب التصويت لاستمالتهم، بالإضافة إلى تحول مقهى بسباتة إلى مكتب لتوزيع المال على المصوتين الذين يخرجون “الورقة الفريدة” فارغة بعد تخبيئها تحت ملابسهم،.

وسجل “الأول” تشابكا بالأيدي بين مناصرين لوكيل لائحة التجمع الوطني للأحرار الذين اتهموا مواليا للائحة كريم غلاب بإخراج “الورقة الفريدة” فارغة ليتم وضع علامة عليها قبل تسليمها للمصوت الذي يطلب منه وضعها في الصندوق وإعادة ورقة فارغة قبل تسليمه المبلغ المالي المحدد في 200 درهما، حسب الاتهامات التي كان يتراشق بها المتشابكون أمام مكتب التصويت التابع مدرسة احمد الهيبة في اسباتة.

كما شاهد “الأول” هشام المشتري، الموالي لمرشح التجمع الوطني للأحرار، وهو يصرخ داخل ساحة مدرسة احمد الهيبة ويخلع ملابسه، غير بعيد من مكتب التصويت، ويقول: “دّيوني للحبس.. اعتقلوني را صحاب غلاب خرجو الورقة الفريدة”، مدليا في نفس الوقت بورقة فريدة تسربت من نفس المكتب، إلا أن السلطات لم تحرك ساكنا.

وقال إبراهيم مستعد مدير حملة فدرالية اليسار الديمقراطي وكاتب فرع حزب الطليعة بابنمسيك إن “عملية إكراه المواطنين والضغط عليهم بكل الوسائل مستمر مند صباح اليوم من قبل أنصار مرشحي أحزاب التجمع الوطني للاحرار والاستقلال والأصالة والمعاصرة، بالإضافة إلى حزب الاتحاد الدستوري.

وأضاف مستعد أن الفدرالية رصدت مجموعة من الممارسات الخطيرة من قبل هؤلاء المرشحين بشكل أولي على أساس أنها ستضمنها في شكاية ترفعها إلى السلطات، بالنظر لما تشكله من ضرب صريح في نزاهة وسلامة العملية الانتخابية في دائرة بنمسيك.

وأكد مستعد أن “أنصار هؤلاء المرشحين يقومون بتوجيه المواطنين للتصويت لأحزابهم داخل المؤسسات التعليمية التي يوجد بها مكاتب التصويت بالإضافة إلى المقاهي وحتى اعتراض الناس بالشارع العام.

وسجلت فدرالية اليسار الديمقراطي بدائرة بنمسيك حسب إبراهيم مستعد تجمهر عدد من أنصار مرشحو الأحزاب الأربع أمام مؤسسة “أحمد الهيبا” بمنطقة سباتة ونشوب شجار أمصحوب بالضرب والجرح وذلك بحضور السلطات”، حيث قال مستعد:” طلبت من الشرطة التدخل لفض هذا التجمع لكنهم لم يفعلوا ذلك حيث اكتفت السلطات بمتابعة ما يجرى في  حياد تام”.