هل تعرض غلاب لعملية نصب أموال؟ ظهور شيك جديد بدون رصيد لنائبه

في سابقة من نوعها، قال قياديون استقلاليون بالدار البيضاء إن كريم غلاب، وكيل لائحة الحزب بدائرة سباتة- ابن مسيك، قد تعرض لمؤامرة من طرف نائبه الثاني في اللائحة محسن الراضي الذي اعتقل أول أمس الاثنين بتهمة إصدار شيك بقيمة 22 مليون سنتيم دون رصيد، مما اضطر كريم غلاب لأداء المبلغ على الساعة الواحدة ليلا وإطلاق سراح نائبه وتطويق الفضيحة، قبل أن يكتشف أمس الثلاثاء أنه محط متابعة بشيك آخر.

وحسب ما أكد قياديون استقلاليون لـ”الاأول” ، فإن غلاب فوجئ، أمس الثلاثاء، بأن محسن الراضي، محط متابعة أخرى بفعل إصداره شيكا ثان بمبلغ 15 مليون سنتيم لفائدة وكالة لكراء السيارات، الأمر الذي جعله يحس متأخرا أنه كان ضحية مؤامرة وعملية “نصب” من طرف نائبه الثاني وشخصين آخرين، حيث أقنعوه بأنهم يتوفرون على أصوات مهمة بالدائرة، بينما كان غرضهم هم دفعه لأداء ما بذمة النائب الثاني محسن الراضي.

وأضافت ذات المصادر أن اجتماعا ضم كلا من كريم غلاب ومحسن الراضي وعزيز مومن بمنزل شقيق هذا الأخير بحي السلامة بالدار البيضاء، انتهى باتهام غلاب لمومن والراضي بتضليله والتلاعب به، قبل أن يتوجه إلى المسؤولين عن حملته الانتخابية قائلا: لا توزعوا المناشير التي تضم صور محسن الراضي وحسن كوعيش، وهو ما انضبطوا له، حيث لم توزع أمس سوى المنشورات التي تضم صور وكيل اللائحة كريم غلاب.

يذكر أن العديد من القياديين الاستقلاليين، قد قاطعوا الحملة الانتخابية لغلاب بسبب ما اعتبروه تجاوزا منه لقرار الحزب الذي كان أغلب مناضليه ضد ترشيح كوعيش والراضي، القادمين من الحركة الشعبية.