فجأة بدأت مجموعة من الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي بترويج ومشاركة نداء حول المشاركة في مسيرة، يوم غد الأحد بمدينة الدار البيضاء، ضد ما أسماه أصحاب هذه الدعوة “مسيرة وطنية بالدار البيضاء ضد أخونة المجتمع والدولة… ضد حزب العدالة و التنمية … ضد بنكيران”، هذه الدعوة التي بدت أنها موجهة بالأساس ضد حزب العدالة والتنمية من خلال شعارات تبدو أنها تستهدف بنكيران وحزبه، طرحت أكثر من تساؤل حول الجهة التي دعت إليها وهل تم وضع طلب ترخيص أو إشعار لهذه المسيرة لمصالح وزارة الداخلية كما هو معلوم به قانونا ؟
عبد الإله بنكيران، بصفته أمين عام لحزب “المصباح” عمم توجيه لمناضلي حزبه أوضح فيه أنه “يروج على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي نداء صادر عن بعض الجهات يدعو لمسيرة وطنية بالدار البيضاء يوم غد الأحد 18 شتنبر ضد ما سماه النداء ”أخونة الدولة والمجتمع، ضد حزب العدالة والتنمية، ضد ابن كيران”، والغريب في الأمر أن هذا النداء يحظى بدعم وتوجيه وتعبئة وتجييش من بعض الجهات المفروض فيها الحياد”.
مضيفا أنه يوجه “أعضاء الحزب ومتعاطفيه إلى تجاهل هذه المسيرة وعدم إعطائها أي أهمية والتعامل معها كأنها لم ولن تكون”.
وإلى حدود الآن لم تظهر أي هيئة أو جهة رسمية تتبنى النداء الذي يروج على صفحات التواصل الاجتماعي، كما تبقى مجموعة من التساؤلات مطروحة حول تعامل وزارة الداخلية مع هذه المسيرة ؟ وهل تم الترخيص لها ؟ ومن هي الجهات التي دعت إليها ؟


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عاجل.. مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019

صادق مجلس النواب في جلسة عمومية، اليوم الجمعة، بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019…