تساؤلات عن سبب تكتم “البام” عن أسماء مرشحيه وأدنون يرد: هذه مسطرتنا

لم يتبق على آجال وضع لوائح الترشيحات للانتخابات التشريعية المقبلة لدى المصالح الإدارية سوى أياما قليلة، ومع ذلك قرر حزب الأصالة والمعاصرة التكتم على لائحة مرشحيه في الانتخابات التشريعية المقبلة خاصة اللائحة الوطنية للنساء والشباب، وتأجيل الإعلان عنها إلى يوم 23 شتنبر الحالي، أي ليلة انتهاء أجل وضع الترشيحات، على عكس منافسه الرئيسي في الانتخابات المقبلة، حزب العدالة والتنمية الذي أعلن منذ مدة عن أغلب مرشحيه في الوائر الوطنية والمحلية. وهو ما دفع بالعديد من المتتبعين إلى طرح السؤال. كيف لحزب يدعي أنه ينتمي للصف الديمقراطي والحداثي أن يمارس هذا النوع من التعتيم عن ظروف اختيار مرشحيه وأسمائهم؟.

وفي اتصال لموقع “الأول” مع خالد أدانون عضو المكتب السياسي والناطق الرسمي باسم حزب الأصالة والمعاصرة قال: “ليس هناك أي إشكال في اعتماد مثل هذه المساطر، وكل واحد له كامل الحق في قراءة الكف السياسي كما يريد”، وأضاف أدنون أن “هذه المسطرة تم التصويت عليها من قبل أعضاء الحزب الذين وضعوا ترشيحاتهم، وكذلك تم التوافق عليها داخل المكتب الفيدرالي، إذن هناك احترام للديمقراطية الداخلية للحزب، عكس ما يتم ترويجه.”