شباط ينكث وعده ويعلن نفسه مرشحا.. وأبو حفص وصيفه

بعدما كان قد قطع على نفسه وعدا بأن لا يترشح في انتخابات 7 أكتوبر البرلمانية، نكث حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، وعده وأعلن نفسه مرشحا على رأس لائحة يحتل فيها “السلفي” عبد الوهاب رفيقي (أبو حفص) المرتبة الثانية.

وكان عبد الوهاب رفيقي وحوالي 25 سلفيا قد قدموا استقالتهم، قبل أيام، من حزب النهضة والفضيلة، بعد أن فشل الحزب وأمينه العام محمد الخاليدي، في التوسط بين الدولة والسلفيين الملتحقين بحزبه لإدماجهم اجتماعيا، وإطلاق سراح عدد من السلفيين الذين قاموا بمراجعات فكرية ولا زالوا يقبعون داخل السجون المغربية.

وحسب ما أكدت مصادر مطلعة لـ”الأول” فإن حزب الاستقلال يتطلع للحصول على مقعدين برلمانيين في فاس الشمالية، نظرا للحضور القوي للتيار السلفي المحسوب على أبي حفص، بالإضافة إلى تمكن حزب الاستقلال في هذه الدائرة من استجماع قواه بفعل تعثر عدد من المشاريع التنموية في ظل قيادة العدالة والتنمية لعمودية المدينة.