حزب العهد يُكذّب أمينه العام وهذا ما قاله عن ترشيح الوزاني باسم “البيجيدي”

عكس ما سبق أن قاله نجيب الوزاني الأمين العام لحزب العهد الديمقراطي لموقع “الأول” من أنه لم يترشح باسم العدالة والتنمية وكل ما هناك هو تحالف محلي بين حزبه وحزب العدالة والتنمية، لمواجهة التحكم الذي يمارسه حزب الأصالة والمعاصرة بالحسيمة، وأن هذا التنسيق الحزبي كان في الانتخابات السابقة الجماعية (عكس هذا) أصدر حزب العه بيانا قال فيه إن الوزاني قرر الترشح على قائمة حزب العدالة والتنمية بدائرة الحسيمة.

وأضاف البيان أن ذلك يدخل في في إطار “تفاهم سياسي مع قيادته الوطنية”، واستكمالا للتنسيق القائم معه على مستوى جماعة الحسيمة، وذلك في تطابق تام مع القوانين والنصوص التنظيمية الجاري بها العمل، يضيف الحزب.

وتابع البيان الصادر عن قيادة الحزب إذا كان حزب العهد قد قرر خوض الانتخابات على المستوى الوطني، في إطار تحالف مع حزب التجديد والإنصاف، فإنه قرر تبني إستراتيجية انتخابية مبدعة وفعالة على مستوى دائرة الحسيمة، في إشارة إلى ترشح أمينه العام على قائمة حزب العدالة والتنمية.

مؤكدا أن قراره يأتي “انسجاما مع موقفه الثابت والمستمر منذ سنة 2008، في دعم تجربة الإصلاح الديمقراطي ومواجهة التحكم والفساد، ووفاء لضمير ساكنة الريف الرافضة لكل أشكال الهيمنة السياسية القائمة على امتهان كرامة المواطنين وتخويفهم”.

وهذا جزء من الحوار الذي كان الوزاني قد أجراه مع موقعنا “الأول”: سؤال: كيف اخترت المشاركة في الانتخابات المقبلة وكيلا للائحة حزب العدالة والتنمية بالحسيمة فيما أنت أمين عام لحزب آخر هو حزب العهد الديمقراطي؟

جواب الوزاني: أنا لم أترشح باسم العدالة والتنمية، ولكنه هذا تحالف محلي بين حزبنا وحزب العدالة والتنمية، لمواجهة التحكم الذي يمارسه حزب الأصالة والمعاصرة بالحسيمة. وهذا التنسيق الحزبي كان في الانتخابات السابقة الجماعية.

سؤال: هل ستحمل المنشورات الانتخابية رمزي الحزبين: العهد والعدالة والتنمية معا، أم أن ستكون برمز العدالة والتنمية فقط؟

جواب الوزاني: هذه مسألة تقنية، وسنحسم فيها في الأيام المقبلة. نحن في حزب العهد قدمنا في الانتخابات التشريعية المقبلة 75 لائحة وطنيا. باستثناء دائرة الحسيمة هي التي قررنا التحالف فيها مع العدالة والتنمية فيها، والإخوان في العدالة والتنمية قرروا داخل الأمانة العامة أن يدعموا لائحتي وأن لا يقدموا مرشحين لهم بالحسيمة.