الصحافي هشام المنصوري خارج السجن غدا بعد عشرة أشهر من الاعتقال

يغادر الصحافي هشام المنصوري غدا الأحد صباحا السجن المحلي بسلا, ذالك بعد قضائه  عشرة أشهر من السجن .

وأكدت لجنة دعم الصحافي هشام المنصوري المسؤول عن مشاريع الجمعية المغربية لصحافة التحقيق أنه “حُكم في 27 ماي 2014، بعشرة أشهر سجنا نافذا بتهمة  المشاركة في الزنا في محاكمة شابتها العديد من الانتهاكات الخطيرة لحقوقه “.

كما اضافت اللجنة أنها ستواصل العمل على ” إثبات بطلان التهم الموجهة إلى هشام المنصوري ورفاقه الستة (المعطي منجب، صمد عياش، هشام الميرات، محمد الصبر، رشيد طارق، مرية مكريم) .و الانتهاكات العديدة”، التي شابت التحقيق مع المتابعين، إلى جانب التطرق للممارسات القمعية التي تنتهجها السلطة منذ شهور في حق المتابعين والمدافعين عن حقوق الإنسان بشكل عام”حسب البلاغ.

هذا وتعتزم لجنة الدعم عقد ندوة صحفية بمشاركة هشام منصوري وهيئة دفاعه صباح الأحد 17 يناير الجاري، لتسليط الضوء على عدد من المعطيات الجديدة في قضيته الأولى والثانية بمعية النشطاء الستة المتابعين بتهديد أمن الدولة، وتلقي أموال خارجية.”

وقد عرف ملف الصحافي هشام المنصوري تضامنا واسعا وطنيا ودوليا , فقد نشرت منظمة “محامون بلاحدود ” تقريرا مؤخرا حول المحاكمة التي وصفتها فيه ب” المحاكمة غير العادلة”.