يتيم “جهل”.. هاجم بتشنج العدل والإحسان واليسار وشباط والعماري وسيطايل والنقابات والصحافة

هاجم محمد يتيم القيادي في العدالة والتنمية العديد من أطياف المشهد السياسي والنقابي في المغرب، من يساريين وإسلاميين ونقانيين وإعلاميين.. وتساءل يتيم في مقال نشره مؤخرا على موقع “العدالة والتنمية” قائلا:

لماذا لم تستطع معارضة “شباط” سابقا، ومعارضة” لشكر “ونقابته التي خرجت من خارطة التمثيلية، ومعارضة من اختبأ تحت قبعة نقابة نوبير الأموي، وجبة نقابة المحجوب بن الصديق من مناضلين من أقصى اليسار وإسلاميين رافضين في الأصل للمؤسسات القائمة، ثم معارضة “العماري” الذي خرج أخيرا من جحره، أضف إليهم على الأخص معارضة “سيطايل”، أي حزب القناة الثانية التي تحولت من قناة عمومية إلى حزب سياسي يتموقع في التجاذبات السياسية والحزبية ويسعى لترجيح كفة على أخرى.

لماذا لم يستطع هؤلاء النيل من شعبية العدالة والتنمية ورئيس الحكومة بن كيران ؟

وأضاف يتيم الذي يعتبر واحدا من أقوى المرشحين لخلافة بنكيران على رأس العدالة والتنمية، متسائلا:

ولماذا لم تستطع الصحافة الصفراء التي تنام وتستيقظ على الكذب والبهتان، أضف إليها اليسار العدمي وإسلاميون رافضون يتمنون اندحارا قريبا لتجربة العدالة والتنمية، حتى يواصلوا اطمئنانهم لخياراتهم المسدود نفقها، المغلقة سبلها، ولعلهم يبرؤون ذمتهم من عناء وكلفة مراجعته، وإخراجه لجيل كامل من الشباب من معارك الإصلاح اليومية في خنادق التدافع مع الفساد؟؟

يتيم الذي أثارت تصريحات هعن تلقي قياديين في “البام” أموالا من دول خليجية، غضب حزب الأصالة والمعاصرة، مؤخرا، تابع تساؤلاته قائلا: لماذا لم يستطع أولئك، وأموال خليجية رصدت لدعم كل الثورات المضادة وإجهاض التحول الديمقراطي ودخلت على الخط كما دخلت في تونس، لماذا لم يستطيعوا زعزعة ثقة وتعاطف شعبي تلقائي مع تجربة العدالة والتنمية؟

وكما لو كان الرجل قد أصيب ببارانويا جعلته ينظر إلى كل من ينتقد تجربة حزبه في الحكم، بأنه يتربص بها ويتآمر عليها، أضاف يتيم: لماذا لم يستطع كل ذلك كله وذلك التحالف غير المعلن بين أخلاط من التوجهات والمذاهب الإيديولوجية والمصالح المتناقضة، أن ينال من شعبية ابن كيران كما تجلى ذلك واضحا بينا في اقتراع 4 شتنبر 2015، فوضعت المدن الكبرى ثقتها في العدالة والتنمية  وتراجع دور الأعيان  والمال في السياسة وخيبت نتائجه أوهام تلك “المعارضات”؟؟ وستخيبهم إن شاء الله في استحقاقات أكتوبر 2016؟

وبتضخم غريب في الأنا، قال يتيم: إن قراءة بسيطة في نسبة متابعة ومشاهدة خرجات ابن كيران تتجاوز بكثير عدد ما يسحب من صحف ورقية وما يشاهد من برامج ونشرات متحزبة لقناة “سيطايل”!!

ومن سيطايل وتلفزيونها، انتقل يتيم لتقريع حزب ادريس لشكر حين قال متسائلا: “لماذا انقلبت القيادة الاتحادية الحالية مثلا على التوجه الأصيل لحزبه والذي ظل وفيا لنهج النضال الديمقراطي، وللدعوة في عهد القيادات الاتحادية الأصيلة إلى ضخ الاستحقاقات الانتخابية بمزيد من الشحنات الديمقراطية والإجراءات القانونية التي تحد من البلقنة، واتخذت بدل ذلك، مواقف نكوصية تدعو الى إلغاء العتبة نهائيا وهرعت للتحالف مع من سمته ذات زمن “نضالي ديمقراطي” بـ” الوافد الجديد” عسى أن تضمن لحزبها استمرارية وجود في الخارطة السياسية، وحتى لا يكون مصيرها مصير نقابتها؟؟

وبارتباك كبير يدل على حالة العصاب والتشنج الذين ألمّا بالرجل انبرى يتيم، الذي كان مسؤولا عن عدد من الجرائد قادها كلها على الفشل، لإعطاء الدروس للصحافة، وقال: لنبدأ أولا بالإعلام الأصفر.. فأقول نعم إننا نتأسف لكوننا لسنا شعبا قارنا ونأسف أن مقروئية الصحافة في مراتب متأخرة مع الدول المغاربية،

مضيفا: لكن ينبغي التأكيد أن ما عمق المشكلة عندنا هو فقدان نمط من صحافتنا للمصداقية، فعوض أن تنهض الصحافة بثقافة القراءة، وننهض بالحس النقدي وتسلح القارئ بالمعلومة الصحيحةـ نجد أنها قد تخصصت في التضليل وطلقت المهنية طلاقا بائنا وتخلت عن القيام بدورها الأصيل المتمثل في الإخبار والتنوير، وانخرطت في الدعاية والتضليل والتزوير، وجعلت من نفسها محل الفاعل السياسي مع الاستمرار في ادعاء الانتماء إلى السلطة الرابعة.

وعلق يتيم بنرجسية من يملك بدائل إعلامية مليونية المقروئية والمشاهدة: لحسن الحظ أن المجتمع اليوم لم يعد معولا على هذا النمط من الصحافة. فقد أصبح يتملك بشكل أفضل للمعلومة ويتحكم فيها، حيث لم يعد من السهل التعتيم أو الكذب على الذقون، وحيث أصبحت أرض الله في الإعلام واسعة، ولم يعد ضربة لازب وقدرا مقدورا التعرض لقصف القنوات العمومية وتحيز حزب قناة “سيطايل”؟

و بدلا من أن يتحدث القيادي في العدالة والتنمية عن فشل حكومته في تحمل مسؤوليتها عن إعلام يقع، إداريا، تحت يدها، طفق يبكي ويشكي قائلا: للتحكم إعلامه الأصفر، وله قناته أو قنواته، و”صحفيوه” الذين تملى عليهم التوجهات التحريرية، حتى إنك وأنت تقرأ صحفا صفراء اللون وحامضة الذوق، تستطيع أن تكتشف بسهولة أن أقلامها غمست في محبرة واحدة: محبرة التحكم!!

مضيفا: ولكن لماذا رغم الكذب ليل نهار، ورغم التضليل والتزوير بدل التحرير والتنوير، لم تنجح الصحافة الصفراء في التصدي لشعبية بن كيران؟ ولماذا أتت نتائج انتخابات 4 من شتنبر عكس توقعات وتمنيات الصحافة الصفراء؟

مجيبا على سؤاله السابق بالقول أن هذا سؤال يتعين الوقوف عنده طويلا والتأمل فيه مليا من قبل هؤلاء وأولئك، لعلهم بعد تفكير رصين، ينصرفون للقيام بدورهم كصحفيين، وإلى مراجعة أنفسهم كسياسيين ويبحثوا عن سبل الخروج من أزمتهم عوض أن يعيشوا على وهم أن ما بعد الربيع العربي وحركات “التمرد” المشبوهة يمكن أن تعيدهم إلى الواجهة، أو يعولون على تقنيات التحكم في الخريطة الانتخابية باللعب على التقطيع الانتخابي أو العتبةـ أو يراهنون على دفعة من تحريضات الإعلام الأصفر والقنوات المسيسة التي تصب في نهج النكوص ومقاومة الإصلاح؟

والجواب يكمن في أمرين : الأول أن الشعب العريض لا يقرأ تلك الصحافة ولا تصله ولا يصلها، والثانية أنه حين يقرؤها أو يجلس لمشاهدتها، فإنه لا يصدقها لسبب بسيط وهو إدمانها الكذب والتضليل، ولذلك فقد أصبحت فاقدة للمصداقية، وهي في واد والشعب في واد آخر!!

قبل أن يجيب: الشعب لا يقرأ : نعم، ولكنه يحس بذكائه الفطري ويرى ويسمع، وينظر في الوجوه ويعرف أن وجه بن كيران ليس وجه كذاب!!

مضيفا: الشق الثاني في الجواب هو أن حزب العدالة والتنمية الذي يقود التجربة الحكومية، والذي هو المستهدف الأول يمتلك قناة أكبر وأعظم ألا وهي قناة الشعب، وتواصله الميداني معه، ووجوده بقربه، يأكل طعامه ويمشي في أسواقه، مما يجعله حائزا على ثقته بغض النظر عن الإنجاز من عدمه.

وتابع يتيم: العدالة والتنمية له ثقة الشعب لأن هذا الأخير متيقن من نظافة مناضليه وتورعهم عن المال العام مهما تقدموا في المواقع والمناصب، وهو أمر يومي يلمسه ويشهده الشعب ويعاينه، وليس مجرد شعارات طنانة وخطبا زائفة.

وهي ثقة لا يمكن أن تصنعها او تحجبها أباطيل الصحافة الصفراء .. هي الثقة والاطمئنان المتولدة من القدرة على التفرس في الوجوه واكتشاف الصادق من اللاحن في القول  !!! ولهذا لا نسمع من الشعب إلا دعاء بالعون، وتوصية بالمضي في الطريق، وتأكيدا على أن المغاربة واعون ومتابعون لما يجري ويدور!!

إن فقدان المصداقية، يقول محمد يتيم، هو الذي يفسر أيضا ضياع المعارضة وإفلاسها، فهي ما فتئت تراكم خلال السنوات الخمس الماضية الهزيمة تلو الأخرى في المعارك والقضايا المفتعلة التي تثيرها نتذكر منها معارك في البرلمان حسم فيها المجلس الدستوري من قبيل معركة المادة 104 ومعركة التوقيت المخصص لرئيس الحكومة والقائمة طويلة، ومعارك تم الركوب فيها على مطالب فئوية مثل قضية الأساتذة المتدربين وهلم جرا!!

واعتبر القيادي في العدالة والتنمية أن هذه معارك خاسرة وقضايا مفتعلة من أجل الحصول على مكاسب ومواقع سياسية وانتخابية، وأوهام تبخرت و اتضح أنها سراب  يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاء يوم الرابع من اكتوبر لم يجده إلا إعلان عن ميلاد وعي سياسي اجتماعي جديد يؤشر على ان المغاربة أصبحوا يقيسون بمقياس “المعقول” والمصداقية ولا تنطوي عليهم حيل البهلوانيات السياسية “.

وأنهى يتيم مقاله المتشنج بالقول: وحين يسأل المغاربة من تكون له الكلمة الأخيرة: المعقول أو معارضة المناورات السياسيةً؟؟ فإنهم لا يخطئون الجواب ويعرفون تفحص الوجوه ومعرفة الوجوه الكاذبة من الصادقة…. المغاربة يعرفون التمييز بين المعقول و “التاحراميات” السياسية.