صراع سياسي بين الاتحادي المالكي والحركي حداد على قبائل أبي الجعد

لاحظ المتتبعون للشأن المحلي بمدينة أبي جعد، حضورا مكثف لمجموعة من الزعماء السياسيين في كل المهرجانات الثقافية والاجتماعية المحلية، مما يوحي ببداية تنافس قوي بهدف استمالة أصوات القبائل الرئيسية، وحسم المنافسة الانتخابية مبكرا.

وفي هذا السياق، ترأس كل القيادي بحزب ” الحركة الشعبية “وزير السياحة حسن حداد، وعضو المكتب السياسي لـ”الاتحاد الاشتراكي” حبيب المالكي، حفل افتتاح موسم بني بتاو يوم أمس السبت، والذي حضرته أغلب القبائل المكونة للنسيج الاجتماعي بابي الجعد، كالعبابسة والزعاما وبني عيسى وأولاد خلو…

وحسب مصدر محلي، فالحركي حداد يحاول تجاوز نتائج الانتخابات التشريعية 2011، حين جاء في المرتبة الرابعة، عبر مد مجموعة من الدواوير (94 دوار) بالكهرباء والماء الصالح للشرب، إلى جانب انخراطه في أنشطة اجتماعية متنوعة أخرى.

أما منافسه القوي الاتحادي حبيب المالكي، المحتل للمرتبة الثانية في الانتخابات الأخيرة، فهو يواجه خطر السقوط في دائرته، التي يسيطر عليها منذ سنوات بسبب التحاق عدد من رفاقه بصف منافسه المباشر.