بوريطة: “بان كيمون” تطاول على الملك وقراراتنا ليست تصعيدية ولكنها حازمة

قال ناصر بوريطة الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، “إن الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” تطاول على المغرب و على جلالة الملك، حينما قال بأنه “يمكن أن يلتقي أي شخص آخر عوضا عن جلالة الملك محمد السادس”، بعدما اعتذر المغرب عن قبول زيارة بان كي مون نظرا لكونها لا تتناسب مع الأجندة الملكية”.
وأوضح بوريطة، الذي كان يتحدث في ندوة صحفية صباح اليوم الجمعة 18 مارس الجاري، بمقر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اقترح زيارة المغرب في الفترة ما بين 3 و8 مارس 2016، غير أن المغرب لم يوافق على هذا المقترح لكونه لا يتلاءم مع الأجندة الملكية، مبينا أن وزير الشؤون الخارجية والتعاون، أكد للأمين العام للأمم المتحدة أن الزيارة مرحب بها لكنها لا تتلاءم مع الأجندة الملكية.
وأضاف بوريطة، بـ”أن المغرب لا مشكل لديه مع منظمة الأمم المتحدة، إنما مشكلته الأساسية مع الانزلاقات التي شابت التعامل مع ملف قضية الصحراء، خاصة من طرف الأمين العام الأممي، بان كي مون، الذي أطلق تصريحات اعتبرها المغرب “غير حيادية تماما”.
وأكد الوزير المنتدب أن القرارات التي اتخذها المغرب ليست تصعيدية، ولكنها “حازمة وجادة وتتناسب مع الانزلاقات”.