أحد معتقلي بني بوعياش يعانق الحرية و “فبرايريون” في إستقباله

غادرعبد العظيم بنشعيب، الذي كان معتقلا على خلفية أحداث 8 مارس ببني بوعياش، السجن المحلي للحسيمة صباح هذا اليوم، بعد قضائه أربع سنوات من الحبس النافذ.
و استقبل بنشعيب لحظة خروجه من السجن، كل من عائلته، و نشطاء حركة 20 فبراير في المنطقة، و ممثلين عن المكتب التنفيذي لجمعية المعطلين، بالإضافة إلى مجموعة من الطلبة.
وطالب الحضور من خلال رفع شعارات، بالإفراج الفوري عن المعتقلين محمد جلول و البشير بنشعيب، الذين يتواجدان حاليا بكل من سجني جرسيف و الحسيمة.

و ألقى بنشعيب كلمة له بمناسبة خروجه من السجن، عبر من خلالها، عن تنديده بما ارتكب من تجاوزات للسلطة في أحداث بني بوعياش، و طالب بإطلاق سراح شقيقه البشير و محمد جلول، كما تحدث عن المعاناة التي عاشها بالسجن.
ومن المعروف أن عبد العظيم بنشعيب قد اعتقل في 8 من شهر مارس 2012، على خلفية أحداث بني بوعياش، و صدر في حقه حكم بالسجن 4 سنوات نافذة، وغرامة مالية، بعد إدانته بتهم التظاهر بدون ترخيص، وقطع طريق عام، و الاعتداء على عناصر القوات العمومية.