منيب تدعو الدولة المغربية لإعتماد الحوار عوض التشنج في قضية الصحراء

دعت نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب الإشتراكي الموحد الدولة المغربية إلى تجنب”التشنج” في معالجته لقضية الصحراء، مضيفة أن الموقف الصحيح يكمن في “الحوار والعمل الجاد، للتصدي لكل المخططات التي تهدد الوحدة الترابية للمغرب، وأضافت منيب عبر تدوينة لها على صفحتها الرسمية بالفايسبوك أن “هذه المخططات تسعى لتفجير المنطقة لأن مستقبل المنطقة هو في بناء فضاء مغاربي ديمقراطي حداثي متقدم”.
القيادية بفدرالية اليسار الديمقراطي قالت بأنه يجب:”على الدبلوماسية الرسمية المغربية أن تستفيق من سباتها، وأن ترسم استراتيجية محكمة تشاركية مستمرة بعيدا عن ردة الفعل لأن المنتظم الدولي لا يتوفر على المعطيات الكافية”.
وأكدت نبيلة منيب أنه على”الدولة المغربية التي أطلقت ورش الاستثمارات الكبرى في الصحراء ومحاربة الريع، أن تقوي الجبهة الداخلية، بالديمقراطية، مضيفة: “على الدولة احترام حقوق الإنسان كاملة وصيانة الحريات والتصدي للافلات من العقاب الذي يؤجج النعرة الانفصالية وأن تعمل على الحد من الأزمة الاجتماعية”.