بعد منعها.. “الأول” يكشف تفاصيل مكالمة الثانية ليلا التي سمحت بعقد ندوة” الحقيقة والعدالة” في ملف بوعشرين

علم موقع “الأول” من مصادر جد مطلعة، أنه بعد رفض محمد بركو نقيب المحامين بالرباط، منح قاعة “نادي المحامين” للجنة “الحقيقة والعدالة” في ملف توفيق بوعشرين مالك جريدة “أخبار اليوم” وموقع “اليوم 24″، وتراجعه عن الموافقة التي كان قد منحها للجنة، جوابا على طلبها عقد ندوة تحت عنوان “محاكمة الصحفي توفيق بوعشرين: السياق والشروط والأفاق”، بمقر النادي بالرباط.
بدعوى، “أن القضية معروضة على العدالة وهيئة المحامين هي جزء من العدالة ولا يمكن مناقشة ملف لا يزال جاريا أمام القضاء”.و“أن عنوان الندوة يبدو في ظاهره عاديا ومقبولا، لكن باطنه له حمولة سياسية”.

اتجه مسؤولو اللجنة إلى طلب إجراء الندوة بإحدى قاعات فندق “صومعة حسان” بالرباط، باسم “منتدى الكرامة” الذي يرأسه عبد العالي حامي الدين القيادي في حزب العدالة والتنمية، وذلك يوم الجمعة صباحا، وهو الأمر الذي وافقت عليه إدارة الفندق، وتسلمت شيكا مقابل كراء القاعة.

وأضاف المصدر، أنه في الساعة الخامسة من يوم الجمعة، اتصلت إدارة الفندق بحامي الدين، لتخبره، بأنهم تلقوا اتصالا من السلطات المحلية، ممثلة في ولاية الرباط، تخبرهم بأن النشاط الذي تعتزم اللجنة تنظيمه غير مرخص له، وبأن على إدارة الفندق أن تمتنع عن منحهم قاعتها لتنظيم الندوة، وبالتالي طالب مسؤولو الفندق من مسؤولي اللجنة القدوم إلى الفندق لاسترجاع الشيك الذي قدموه. وهو ما دفع أشرف الطريبق رئيس اللجنة إلى ربط الاتصال بمصطفى الرميد وزير الدولة في حقوق الانسان، وأخبره بتفاصيل ما حدث. مما جعل الرميد يتصل بوزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، لتتصل إدارة الفندق بحامي الدين في الثانية ليلا، وتخبره بأن مصالح ولاية الرباط، قد وافقت على تنظيمهم الندوة بقاعة فندق “صومعة حسان”، وهو ما تم بالفعل ليلة السبت المنصرم.