الشبيبة الشغيلة الاستقلالية برأسين ومعركة جديدة بين تيار الكيحل وولد الرشيد

اضطرت اللجنة التحضيرية “الثانية” للمؤتمر الوطني “للشبيبة الشغيلة المغربية” التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، الذراع النقابي لحزب الاستقلال، إلى تهريب “المؤتمر” الذي أصدر القضاء حكما استعجاليا بتوقيفه من بوزنيقة إلى المقر المركزي للنقابة بالرباط، حيث رفضت السلطات السماح بتنظيم المؤتمر بمجمع مولاي رشيد للشباب و الطفولة ببوزنيقة.

وقد أفرز المؤتمر الذي انعقد بمقر النقابة بالرباط، بحضور النعم ميارة الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين، وخديجة الزومي عضو المكتب الوطني للاتحاد، وعمر العباسي كموفد عن اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، انتخاب هشام حريب رئيسا للشبيبة الشغيلة المغربية.

وقد عرف المؤتمر غياب الأمين العام لحزب الاستقلال نزار بركة و رئيس المجلس الوطني شيبة ماء العينين.

يذكر أن الشبيبة الشغيلة تعرف وجود مكتبين منتخبين، الأول تم انتخابه يوم الاربعاء الماضي بدار الشباب في سلا، والثاني تم انتخابه اليوم بمقر النقابة بالرباط، مما سيؤدي إلى نشوب معركة قضائية جديدة بين تيارات حزب الاستقلال التي تعرف انقساما منذ ما قبل المؤتمر الوطني الاخير، ما بين تيار عبد القادر الكيحل، وتيار حمدي ولد الرشيد الذي يسعى إلى الهيمنة على كل مفاصل الحزب.