بان كيمون: بدأت جولتي من مدريد وليس الرباط لأن الملك غير موجود

يظهر أن انشغالات الملك محمد السادس دفعت بالأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون ببدأ جولته حول الصحراء من العاصمة مدريد، حيث كشف أنه كان يريد زيارة الرباط لكن أجندة الملك محمد السادس لم تسمح له بذلك، وتابع أنه يرغب في تسريع الحل لنزاع الصحراء.
وأجرى بان كيمون يوم أمس الثلاثاء مباحثات مع وزير الخارجية الإسباني مانويل غارسيا مارغايو حول ملفات متعددة منها نزاعات مثل ليبيا وكولومبيا ولكن جرى التركيز أساسا على ملف الصحراء الذي يعتبر الموضوع الرئيسي لزيارة بان الأمين العام.
وبهذه الزيارة، يؤكد بان كيمون الموقع المركزي لمدريد في البحث عن حل لنزاع الصحراء بصفتها قوة استعمارية سابقة في الصحراء، حيث تستمر الأمم المتحدة في الأخذ بعين الاعتبار برأيها. وتجدد مدريد على موقفها من النزاع وهو حل متفق عليه بين الطرفين يضمن تقرير مصير الصحراويين.
وقال في الندوة الصحفية أنه كان يرغب في بدء الزيارة من العاصمة الرباط وزيارة العيون ولكن لم يتوصل إلى اتفاق مع المغاربة بسبب اختلاف الأجندة مع أجندة الملك الذي يوجد في الخارج. وبالتالي أرجأ زيارته إلى الرباط والعيون إلى تاريخ لاحق دون تحديد أي تاريخ حتى الآن.