زعماء الأحزاب المغربية يؤكدون على وحدة الصف المغربي ويرفضون استفزازات خصومه

أكد زعماء الأحزاب السياسية، الذين تناوبوا على إلقاء كلماتهم بمناسبة اللقاء المنعقد بمدينة العيون، على إدانتهم لما اعتبروها استفزازات خصوم المغرب لمحاولة تغيير الوضع على الأرض، مؤكدين على وحدة الصف المغربي، مواطنين وأحزاب سياسية للدفاع عن الوحدة الترابية للمغرب.

وقال إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إن “هذا اللقاء هو رسالة تعبر عن موقف واضح، أنه حين يتعلق الأمر بالوحدة الترابية تنتفي الاختلافات”، مؤكدا، “نحن سنستعمل كل الوسائل المشروعة في سبيل الدفاع عن بلدنا، دون السماح لتغيير الوضع على الأرض”.

وأكد نزار البركة الأمين العام لحزب الإستقلال، في كلمته في العيون، أن “هذا اللقاء يجسد لحظة هامة للدفاع عن الوطن لنؤكد مرة أخرى على الاجماع الوطني الثابت، نلتقي لنُشْهِره في وجه الخصوم، مؤكدا على أن “مشروع الحكم الذاتي الذي يقدمه المغرب هو الحل، في إطار الجهوية المتقدمة، وأضاف مؤكدا أن هناك تعبئة شاملة حول هذا المشروع”.
من جهته، امحند العنصر الأمين العام للحركة الشعبية، قال أنه “لا نحتاج إلى تفاصيل فالمغزى من اللقاء واضح، هناك فعلا ما لا يمكن أن يقبله شعب ضحى بالغالي والنفيس من أجل استرجاع أراضيه من المستعمر”، وأردف قائلا، “المغرب سيعرف كيف سيتصدى لخصومه، والصورة واضحة، لا تغيير للواقع ولا قبول للاستفزازات”.

وبعد انتهاء كلمات زعماء الأحزاب السياسية الحاضرة، نادى سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية، على زعماء الأحزاب السياسية للصعود إلى المنصة لتوقيع إعلان العيون، وبعد انتهاء الزعماء، نادى العثماني على رؤساء جهات الجنوب للتوقيع.