في أول خروج إعلامي.. وداد ملحاف تروي تفاصيل ما جرى بينها وبين بوعشرين

لم أكن أبدا من المبادرات بتقديم شكاية ضد توفيق بوعشرين.. تم الاتصال بي من طرف عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، بعد اعتقال ناشر “أخبار اليوم”، تم اعتقاله يوم الجمعة، أما أنا فلم يتم استدعائي لمقر الفرقة الوطنية سوى يوم الثلاثاء، أعطيت أقوالي بشكل عادي وتم التعامل معي بشكل مهني، حكيت لهم واقعة الاعتداء الجنسي الذي تعرضت له من طرف توفيق بوعشرين، وتحدثت عن جميع التفاصيل التي تضمنها محضر الاستماع، بداية بالطريقة التي اشتغلت بها في مؤسسة “أخبار اليوم”.

هكذا تحدثت وداد ملحاف إحدى مشتكيات توفيق بوعشرين مدير نشر “أخبار اليوم” وموقع “اليوم 24″، في حوار مطول مع الجريدة الأسبوعية “الأيام” في عدد هذا الأسبوع، وأضافت، “تواصلت مع صديق كان يشتغل في “أخبار اليوم” واقترح إسمي للانضمام إلى هذه المؤسسة، في البداية كنت مجرد صحافية متعاونة، لأنني كنت أتابع دراستي في سلك الماستر في مدرسة الملك فهد للترجمة بمدينة طنجة، وفي نهاية السنة جلست مع السيد توفيق بوعشرين لكي أناقش معه تفاصيل عقد العمل، كان ذلك يوم 26 يناير 2015، يومها تعرضت للاعتداء الجنسي من طرف بوعشرين.

بعدما حاول بوعشرين التحرش بي كنت تحت هول الصدمة وكدت أفقد الوعي، حكيت كل شيئ بالتفصيل لعناصر الفرقة الوطنية، وكل الأقوال التي أدليت بها كانت مطابقة لشريط الفيديو الذي عرض علي، كان هناك شريطا فيديو، الأول مدته دقيقة ونصف، والثاني دقيقتان، وهذا كل ما يتعلق بقضية بوعشرين.

التفاصيل في جريدة “الأيام”