عين السبع

 حسني المخلص

كانت شواطئ حي عين السبع قبلة للعائلات الكازاوية في العطلة الصيفية، كان أبي يكتري خيمة كبيرة ويجمع العائلة ويتوجه بنا إلى شاطئ النحلة، وكم كنا، نحن الأطفال، نسعد بذلك.

كانت أنشطتنا الليلية تختلف تماما عن أنشطة النهار المنحسرة في السباحة والكورة والتمرميد في الرملة وصيد بوجنيبة، بالليل كنا نتحول إلى رجال أعمال، إذ كنا نتجول على السكايرية لنأخد منهم خاوي زجاجات الروج والبيرة وفي الغد نطلعونبيعوهم في البيسري، فكان لنا مدخولنا اليومي نشتري به الحلويات الباردة المسماة “بولو”. بعد أن تعرفنا على شلة من أطفال الحي، طورنا نشاطنا ورحنا نتجلوق بالليل قرب مصنع مسحوق غسيل ومصنع عجين أسنان، نبحت عن المخلفات من الكارطون والبلاستيك ليتكلف أطفال الحي ببيعها بمعرفتهم ثم يتقاسمون معنا الحصيلة. عندما اكتشف أخي نشاطاتي السرية هددني بالتبليغ عني للسلطات العائلية العليا قائلا ” واش جيتي تخيم ولا جيتي تبوعر”، والتبوعير لمن لا يعرفه هو فن تحويل النفايات إلى عملة صعبة.

تلك الجولات الليلة شكلت أول معرفتي بحي عين السبع، بعدها تعرفت على حديقة الحيوان في خرجة نظمتها إحدى الجمعيات.. كانت تلك أول مرة سأرى السبع مباشرة.

لكن السبع اللي كنا نتسناو بركته طلع ماشي شي سبع، كان مستلقيا يتفرج في الزائرين وكأنه مديبريمي، كان يشبه إلى حد بعيد موظف حكومي ما بقا ليه والو على التقاعد، إذ أن مجرد حضوره إلى مقر العمل يعتبر إنجازا في حد ذاته. هذه المرة السبع لم تغلبه الحمّية بل غلبه الزمان.

أطفال عين السبع لازالوا يتذكرون أيامه الأخيرة وزئيره بالليل الأقرب إلى النواح، يقولون أنه مات حزينا خصوصا بعد أن دارت عليه الأيام وأصبح أول أسد فيجيتاريان في العالم، فأمام ضعف ميزانية الحديقة، تكفل الأطفال بتغدية الأسد بما يجدونه في ثلاجات أسرهم، وكانوا قلما يجدون اللحم. الآن، بعد أن تقدموا في السن يأملون خيرا في مشروع إعادة بناء الحديقة وينتظرون بفارغ الصبر أسدا جديدا يكون باقي نحيلة، لعله يصنع مع أطفالهم ذكريات جديدة.

في لقاء نظمه فضاء “لوزين” الثقافي خلال التظاهرة الثقافية “عين السبع كيبدع”، وحضره بعض سكان الحي، تحسروا بمرارة على ميتة الأسد المؤلمة، وعلى أيام عين السبع الزاهية، تحصروا على الحدائق والجنانات التي كانت تشكل هوية عين السبع، لدرجة أن أزقة الحي لازالت تسمى لحدود اليوم يأسماء الورود. تحسروا على سينما “بوليوه” التي اندثرت واندثر معها ماضي يمزج بين الفن والرومانسية، تحسروا على الشواطئ التي تنقرض وراء الجدار العظيم الذي يُبنى لتسهيل ولوج الشاحنات الكبيرة إلى ميناء الدار البيضاء، والذي أدى إلى حرمان الساكنة من البحر، علق أحدهم…الحمداوية عندها الصح، البحر كيرحل.

ماذا لو حاولنا إعطاء تعريف لحي عين السبع، من يعرفونه سيرددون..”هو ذاك الحي الصناعي اللي جا في طريق الرباط”. الآن تعالوا نطل على تعريف لجريدة فرنسية سنة 1937 ونقارن عين السبع ديال اليوم مع عين السبع ديال البارح.. يقول التعريف: “على بعد 7 كلم من الدار البيضاء، عين السبع مشهور بوروده وبجمال حدائقه وبالتنظيم الرائع لمنتجعاته، ليشكل أهم مركز للثقافة النباتية بالمغرب.”

و لكم واسع النظر.

 

 

 

 

بدون تعليقات

اترك رد