سيمون سكيرا والوجه البشع للعدالة والتنمية

عبد الله الفرباضي * 
فضلت طيلة الأسابيع الماضية أن ألتزم الصمت رغم الهجمات الخبيثة التي تعرضت لها من بعض قياديي حزب العدالة والتنمية وطنيا وكذا على مستوى جهة سوس ماسة، بشأن المهرجان الإفريقي للفنون الشعبية بأكادير. وللشهادة لن أنكر أن فيهم من كانت أخلاقه حميدة ورفض أن ينخرط في حملة السب والتخوين والاتهام بالعمالة لإسرائيل في حقي. سكوتي فهم منه البعض أنني فعلا وقعت في المحظور، إلا أن الحقيقة غير ذلك. فسكوتي الذي آلمني كثيرا لم يكن سببه سوى الحرص على عدم إنجاح مخطط الابتزاز الذي مارسه قياديو العدالة والتنمية عبر آلية المال العمومي على الجمعية المنظمة للمهرجان.
لكن بداية ما أصل الحكاية؟ أصل الحكاية هو أنني اشتغلت لمدة أربعة أشهر من العمل الدؤوب والمضني على إعداد البرنامج العلمي الموازي للمهرجان الذي كان نخبة من المفكرين والسياسيين والإعلاميين الأفارقة سيؤطرون فعالياته، بصفتي مديرا للعلاقات الخارجية. بعد أيام من ترتيب جميع الإجراءات وتحديد محاور المداخلات وحجز تذاكر الطيران للمشاركين وإعداد إعلانات البرنامج العام للندوات ونشرها، سيتلقى مسيرو المجلس البلدي لأكادير اتصالات من مسيري ملحقة حزب الله اللبناني الموالي لإيران بالمغرب والتي تعرف تحت مسمى المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، مفاد هذه الاتصالات أن من بين ضيوف المهرجان من نعتوه بالصهيوني والإرهابي وأن على “إخوانهم” المسيرين للمجلس البلدي لأكادير أن يتدخلوا لجعل هذا المهرجان يخدم أجندتهم وإيديولوجيتهم عن طريق ابتزاز الجمعية المنظمة بآلية المال العمومي، على اعتبار أن المجلس البلدي قد دعم هذا النشاط. وفعلا كان لهم ما أرادوا لأن المنظمين سبق لهم أن أنفقوا من مالهم الخاص في انتظار أن يتم ضخ دعم البلدية. لكن من هو هذا الشخص الذي نعتوه بالإرهابي والصهيوني ونعتوني أنا بالعمالة للمخابرات الإسرائيلية لأنني استضفته؟
هذا الشخص الذي شنت في حقه حملة دنسة ليس سوى صديقي الذي أعتز بصداقته، سيمون سكيرا، الأمين العام لفدرالية اليهود المغاربة بفرنسا. مواطن مغربي حتى النخاع، ولد بسيدي بليوط بالدار البيضاء ويحمل في محفظته بطاقة تعريفه المغربية كما يحمل في قلبه حب هذا الوطن وظل يدافع عن مصالحه الإستراتيجية في مختلف المحافل الدولية. قالوا عنه أنه إسرائيلي، نعم يحمل الجنسية الإسرائيلية كغيره من أكثر من 800 ألف يهودي مغربي في إسرائيل. الغريب أن متطرفي العدالة والتنمية النافذين تناسوا أن الحكومة التي يسيرها حزبهم هي أول حكومة في تاريخ المغرب تصنف بشكل رسمي الإسرائيليين ذوي الأصول المغربية بأنهم ثاني جالية مغربية مقيمة بالخارج بعد فرنسا.
سيمون سكيرا الذي أعرفه جيدا، أكاد أجزم أن الروح الوطنية وحب المغرب لديه أكبر بكثير مما يكنه بنكيران وصحبه أنفسهم لهذا الوطن. سكيرا لا يبحث عن مكاسب وامتيازات، سكيرا لا يبحث عن كراسي حكومية أو دواوين وزارية أو مناصب عليا… سكيرا يدافع عن وطنه، يدافع عن مغربية الصحراء، يدافع عن الحب والتعايش بين الأديان والثقافات، سكيرا يقول لي دوما “لقد آن الأوان صديقي أن ننعم بالسلام معا، لقد آن الأوان أن يتم حل المشاكل بالحوار لا بالحروب”.
لما شرحت له ما حصل، سألني مع العمل؟ هل نرد عليهم بطرقنا؟ أخبرته بما تم التدبير له من ابتزاز وحرصي من منطلق الصداقة على تجنيب الأصدقاء السقوط في خسارة مالية مدوية، تفهم الأمر وطاوعني في السكوت هو أيضا رغم ما لحقه من أدى. إنها أخلاق المغاربة الشرفاء.
لكن بعد أن مرت العاصفة، أعتقد أن الكرة الآن في مرمى المخابرات المغربية (المكتب المركزي للأبحاث القضائية والمديرية العامة للدراسات والمستندات) وفي مرمى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، لفتح تحقيق في هذا الموضوع حماية لأمن المغاربة وحريتهم ومصالح بلادهم الإستراتيجية، وذلك للأسباب التالية:
– ما وقع في مهرجان أكادير الإفريقي يعتبر استغلالا للمال العام في خدمة الأجندات الاديولوجية الحزبية الضيقة.
– ما وقع، إن لم يتم تداركه، ستكون لديه تداعيات خطيرة لدى الطوائف اليهودية المغربية بالخارج وعلى رأسها الطائفة اليهودية المغربية بفرنسا.
– ما وقع يعطي صورة لمنطق التحكم الذي يشتغل وفقه حزب العدالة والتنمية..
أما فيما يتعلق بي كشخص، تم التشهير بي وبسمعتي وتم التشكيك في وطنيتي ونعتي بأبشع النعوت والصفات، فوجهتي كما يكفلها لي القانون هي القضاء.

* المدير السابق للعلاقات الخارجية
للمهرجان الإفريقي للفنون الشعبية بأكادير