الجبلي: عبد الله العروي تحمس للمدرسة التي كنت سأؤسسها مع بنبركة وبنبلة

في حواره الخاص مع موقع “الأول”، قال المقاوم مولاي عبد السلام الجبلي: “قدرة المهدي بنبركة في التنظيم والعمل لم يسبق لي أن رأيتها في أي شخصية سياسية أخرى” مضيفا بأن “من يعرف قدرة المهدي وكفاءته هم الاسرائليون والأمريكان والغرب الذين تآمروا من أجل تصفيته” معتبرا أن الأمر الذي عجل باغتيال بنبركة هو اشتغاله على مؤتمر القارات الثلاث”.
وقال الجبلي:”كنا سنؤسس أنا والمهدي بنبركة مدرسة للشباب الإفريقي بالجزائر باتفاق مع أحمد بنبلا وذلك بمدينة البليدة، لولا انقلاب بومدين الذي أوقف المشروع”، وأضاف الجبلي “لتأسيس هذه المدرسة تلقينا مساعدات من الحزب الاشتراكي الألماني، الذي قدم لنا مجموعة من التجهيزات”، مسترسلا أن عبد الله العروي وعلال السي ناصر كانا من بين الشباب المتحمس لهذا المشروع بالإضافة إلى مجموعة من الشباب والشابات الذين كانت لائحتهم عند المهدي”.
“ومن بين اللحظات التي لم أنسها بخصوص المهدي” والتي تدل على تحكمه في الزمن وطاقته، يضيف الجبلي ” كنت رفقة المهدي في زيارة لتافيلالت، وطلب مني أن أتركه ينام لعشرة دقائق، وبعد مرور الدقائق العشر قلت مع نفسي لأتركه يستريح اكثر، لكنه فاجأني بإستيقاضه كما لو كان يضع منبها قبل نومه”.

بدون تعليقات

اترك رد