79 بالمائة من الفرنسيين يعتقدون أن الأرض مسطحة.. و”السيدا” صنعت في المختبرات..

بعد ثلاث سنوات من الهجمات الإرهابية التي شهدتها  العاصمة الفرنسية باريس في يناير 2015، وفي خضم الحملة التي شنتها الحكومة الفرنسية ضد الأخبار الزائفة، أظهرت دراسة أنجزها مؤسستي ” Jean Jaurès”و “l’observatoire Conspiracy Watch”، نشرت أمس الأحد 7 يناير 2018، أن 79 بالمائة من الفرنسيين يؤمنون بنظرية مؤامرة.

الدراسة أثبت أن 55 في المائة من الفرنسيين يتفقون مع فكرة أن وزارة الصحة تواطأ مع مختبرات الصناعة الصيدلية لإخفاء حقيقة الآثار الضارة للقاحات على عامة الناس”، و54 بالمائة متفقون مع القول الرائج بأن وكالة الاستخبارات الأمريكية (CIA) متورطة في اغتيال الرئيس جون كينيدي سنة 1963 في دالاس”.

وفيما يتعلق بالإرهاب، يعتقد 19 في المائة من الفرنسيين أن الهجمات ضد جريدة “شارلي إيبدو” والمتجر اليهودي في يناير 2015، مازال يلفها الغموض، وأن داعش لم يخطط لها لوحده.

كما أن يعتقد 32 بالمائة من الفرنسييين أن “فيروس السيدا تم تطويره في المختبر وتجريبه على الأفارقة قبل نشره في جميع أنحاء العالم”.

ويرى31 بالمائة من الفرنسيين أن “الجماعات الإرهابية مثل القاعدة وداعش يتم التلاعب بهم من طرف المخابرات الغربية”.

فيما يؤمن 16 بالمائة من الشعب الفرنسي أن الأمريكيين لم يسبق لهم أبدا أن وصلوا إلى سطح القمر، و9 بالمائة منهم يعتقدون “من الممكن أن تكون الأرض مسطحة وليست مستديرة”.