رئيس الموساد السابق.. الخطر المهدد لإسرائيل ليس هو إيران وحماس وحزب الله

وكالات

في خروج نادر له أمام الجمهور، قال رئيس الموساد السابق، تامير باردو، إن الاضطرابات الداخلية وفشل تسوية النزاع مع الفلسطينيين تهدد إسرائيل بتداعيات أخطر مما تشكله إيران.

وجاء ذلك على لسان باردو، أمس الاثنين، ردا على سؤال وُجه إليه أثناء مؤتمر Calcalist المنعقد في تل أبيب، بشأن أخطر التحديات الثلاثة التي تواجهها إسرائيل: أي التهديد الإيراني، والخلافات الداخلية، والنزاع مع الفلسطينيين.

ورد رئيس الموساد السابق على هذا السؤال قائلا إن الخيارين الآخرين أخطر بكثير، وأعار الاهتمام الخاص إلى الخلافات الداخلية، محذرا من أن الخطر الأكبر بالنسبة لإسرائيل اليوم لا يكمن في صواريخ “حماس” و”حزب الله” بل في اضطرابات داخلية.

وكرر رئيس الموساد السابق بذلك تصريحاته السابقة التي حذر فيها من أن إسرائيل تتجه نحو حرب أهلية، مشيرا إلى أن النزاع مع الفلسطينيين يضع بلاده في موقف أكثر خطورة من تصادمها مع إيران.