اعتداء توركو .. هذا ما قرره مكتب التحقيقات بشأن المغاربة المتهمين بـ”عملية الطعن”

أقر المغربي عبد الرحمان مشكاح، منذ اعتداء توركو في فنلندا بقتل امرأتين وإصابة ثمانية أشخاص بجروح الجمعة الماضية، لكنه نفى نية القتل، وفق محاميه، في حين أمرت النيابة بوضعه في السجن الاحتياطي الثلاثاء.

وأعلن مكتب التحقيق الوطني عبر “تويتر” وضع المغربي عبد الرحمن مشكاح (18 عاما) في السجن في إطار التحقيق في جرائم قتل ومحاولات قتل ذات طابع إرهابي.

وقال محاميه كارل غوميروس في تصريحات صحفية “المتهم الرئيسي أقر بالأفعال التي أدت إلى الوفيات لكنه نفى عنها صفة جريمة القتل” في تصريح للمحكمة عبر الفيديو من المستشفى حيث يعالج من إصابته برصاص الشرطة.

وقال المحامي أن المتهم “لم يُفصح عن دوافعه”. وقالت الشرطة أن طالب اللجوء الذي وصل إلى فنلندا في مطلع سنة 2016 استهدف النساء بشكل خاص عندما بدأ بطعن المارة في سوق توركو جنوب شرق فنلندا، فقتل امرأتين وجرح ست نساء ورجلين.

جرى الاستماع إلى أقواله في جلسة مغلقة ولكن بدا في شريط الفيديو الذي اطلع الصحافيون على بدايته على سريره في المستشفى ووجه مغطى بغطاء أبيض.

وقال جهاز الاستخبارات الفنلندي، أمس الاثنين، أنه تلقى بلاغا في وقت سابق من السنة باتجاه مشكاح إلى التطرف ولكن لم يتضمن البلاغ تهديدا بتنفيذ اعتداء.

وأوقف أربعة مغاربة في مداهمة في توركو بعد الاعتداء. والثلاثاء وضعت المحكمة قيد التوقيف اثنين منهم وهما محمد باكير والياس بروح. ولم يتضح دور الرجلين في الاعتداء. لكن ثالثا اسمه عبد الرزاق السريول اتهم بالمساعدة في تنفيذ الجرائم. ولا يزال المغربي الرابع مشتبها به لكن الشرطة قالت إنها أفرجت عنه.