فريق شابيكوينسي البرازيلي يخوض مباراته الأولى بعد تحطم طائرته

برازيليا (و م ع)

يخوض فريق شابيكوينسي البرازيلي لكرة القدم في 21 يناير الجاري، مباراة ودية مع فريق بالميراس، بطل الدوري المحلي، هي الأولى له بعد حادث تحطم الطائرة التي كانت تقل لاعبيه في نونبر الماضي فوق الأراضي الكولومبية.

وأعلن الناديان البرازيليان، اليوم الجمعة، أن هذه المباراة ستقام على أرضية ملعب مدينة شابيكو، بولاية سانتا كاترينا الجنوبية، وتسبق الموعد الذي كان شابيكوينسي أعلنه لاستئناف اللعب، وهو 29 من الشهر الجاري ضد إنترناسيونال، برسم البطولة الجهوية لولاية سانتا كاترينا.

وقال الرئيس الجديد لنادي شابيكوينسي، بلينيو دافيد دي ناس فيليو، إن الأمر يتعلق “ببادرة تضامن والتفاتة من قبل نادي بالميراس الذي دعمنا دائما في مرحلة الحداد وإعادة البناء هذه”.

وتحطمت الطائرة التي كانت تقل لاعبي فريق شابيكوينسي وطاقمه التقني وعددا من الصحفيين في 29 نونبر الفائت، في منطقة ميديين الكولومبية، حينما كان الفريق البرازيلي في طريقه لمواجهة فريق ناسيونال الكولومبي في المباراة النهائية لمسابقة كاس أمريكا الجنوبية.

وقضى في الحادث 71 شخصا بينهم 19 لاعبا، في حين لم ينج سوى ستة أشخاص كانوا على متن الطائرة، بينهم ثلاثة لاعبين.

وكان بالميراس آخر فريق واجهه شابيكوينسي قبل الحادث، وخسر أمامه بهدف دون رد في 27 نوبر، ما مكن فريق مدينة ساو باولو من إحراز لقب الدوري البرازيلي.

ويعتزم فريق شابيكوينسي البرازيلي التعاقد مع 20 لاعبا جديدا، حسب ما سبق أن اعلنه المدير الرياضي للنادي، روي كوستا، موضحا أن النادي سيلجأ الى العديد من الصفقات على سبيل الاعارة.

وسيخوض فريق شابيكوينسي منافسة كأس ليبرطادوريس لأمريكا الجنوبية الموسم المقبل، بحكم أنه نال لقب بطولة كأس أمريكا الجنوبية في الموسم الحالي.