إعلامي مغربي يترحم على المسيحي المطران إيلاريون كابوجي

ترحم الإعلامي المغربي  والمنتج بقناة “الجزيرة”، عبد الإله المنصوري، على مطران القدس السابق، إيلاريون كابوجي، الذي توفي يوم الأحد 1 يناير 2017، في العاصمة الإيطالية روما عن عمرٍ ناهز 94 عاماً. وكتب المنصوري، وهو يساري مقرب من الإسلاميين، تدوينة على الفايسبوك، اختار لها عنوان: “كبير آخر من كبار هذه الأمة ومناضليها يترجل”.

وقال المنصوري في تدوينته “المطران إيلاريون كابوجي الذي ترجل عن هذه الدنيا واقفا في منفاه بالفاتيكان، بعد مسيرة حافلة بالنضال والعطاء، قضاها بين السجون والمنافي من أجل فلسطين والمقاومة”.
وأضاف المنصوري: “ابن حلب الشهباء الذي كان مطرانا في القدس المحتلة، ونفاه الصهاينة عنها بعد اعتقال دام سنوات بسبب حمله أسلحة للمقاومة، كان يريد أن يكحل عينيه برؤية فلسطين قبل رحيله، وهو ما كان له حين شارك في سفينة الأخوة اللبنانية لكسر الحصار، وبعدها على متن سفينة مرمرة”.
وأنهى المنصوري تدوينته بالقول: “التقيته أكثر من مرة، وقصته ينبغي أن تُحكى لكي تفتخر بها الأجيال كابرا عن كابر
رحمك الله يا مطران المقاومة والثبات على المبدإ في هذا الزمن الصعب، خاصة أنه كان من طينة نادرة من رجال الدين العرب، الذين وهبوا حياتهم للإنسان وللقضية”.